A place where you need to follow for what happening in world cup

إصابة أشهر أخصائية للأمراض المعدية في روسيا بفيروس كورونا

0

أفادت صحيفة كوميرسانت اليومية أن أكبر أخصائية للأمراض المعدية في روسبا ربما تكون مصابًة بالفيروس التاجي ومن المحتمل انها نقلته إلى الطلاب والأطباء بعد عطلتها في إسبانيا.

وقال محافظ ستافروبول “فلاديمير فلاديميروف” في منشور على إنستجرام : إن المنطقة لديها أول حالة مشتبه بها بالإصابة بالفيروسات التاجية وأنه سيتم اتخاذ قرار نهائي بعد اختبار مختبري في نوفوسيبيرسك.

وأعلن على الفور أنه سيتم إغلاق جميع روضات الأطفال والجامعات اعتبارًا من 23 مارس ، وسيتم اتخاذ تدابير إضافية لاحتواء انتشارها.

ولم يصرح فلاديميروف بالشخص الذي ثبتت إصابته ، لكن صحيفة كوميرسانت قالت إن الأشخاص على وسائل التواصل الاجتماعي حددوا على الفور الشخص على أنه “إيرينا ساننيكوفا” وهي اختصاصية الأمراض المعدية الرائدة في المنطقة.

وبحسب ما ورد عادت ساننيكوفا في وقت سابق من هذا الشهر من إسبانيا ، وهي واحدة من أكثر الدول إصابة بالفيروس ، ولم تقم بالحجر الصحي لنفسها ، حسبما ذكرت الصحيفة ، حيث ألقت بعض المحاضرات في الجامعة الطبية للطلاب والأطباء المقيمين.

وأفادت صحيفة كومرسانت أن الجامعة الطبية خضعت على الفور للحجر الصحي في 19 مارس ، في حين طُلب من الطلاب والأساتذة بإجراء اختبارات وعزل أنفسهم في المنزل.

وأفادت صحيفة كومرسانت نقلاً عن وسائل التواصل الاجتماعي أن مستشفى ستافروبول للأمراض المعدية ، وهو مكان العمل الرئيسي لسانيكوفا ، وُضع أيضًا تحت الحجر الصحي .

وقالت كوميرسانت : إنها لا تستطيع تأكيد ذلك لأنها لا تستطيع الوصول إلى أي من أرقام هواتف المستشفى.

خلال مؤتمر صحفي في 20 مارس ، أكدت نائبة وزير الصحة “ستافروبول أولغا دروزديتسكايا” أن الشخص الذي ثبتت إصاباته بفيروس كورونا كانت طبيبة عادت من إجازتها في إسبانيا ، وأضافت دروزديتسكايا : إن الطبيبة شاركت في بعض الأحداث في وزارة الصحة ، وأن بعض المشاركين قد تم عزلهم الآن.

وقالت دروزديتسكايا : إن الطبيب المصاب في حالة مستقرة ولم يعد يعاني من نقص الأوكسجين.

أظهر العدد الرسمي لروسيا في وقت مبكر من يوم 21 مارس أن العدد الإجمالي للعدوى بلغ 253 ، بعد يوم من إعلان مركز أزمة الفيروسات التاجية في موسكو عن وجود 54 حالة إصابة مؤكدة في جميع أنحاء البلاد.

توفيت مريضة بالفيروس التاجي تبلغ من العمر 79 عاما.

قالت السلطات الروسية : إن سبب وفاتها لم يُسجل رسمياً باسم COVID-19 لأن تشريح الجثة كشف أنها توفيت بسبب جلطة دموية.

لكن مركزًا عالميًا للموارد في جامعة جونز هوبكنز أدرج سبب وفاة المرأة على أنها بسبب الفيروس التاجي وهي حالة وفاة وحيدة مؤكدة في روسيا.

منعت روسيا مؤقتًا دخول الأجانب إلى البلاد بسبب هذا الوباء ، كما فرض المسؤولون الروس قيودًا على رحلات الركاب والتجمعات العامة.

قررت هيئة الرقابة الصحية الوطنية في روسيا أنه يجب عزل “جميع الأفراد الذين يصلون إلى روسيا” للمراقبة الطبية.

المصدر : صحيفة كوميرسانت ، ترجمة سكاي اوكرايينا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.