A place where you need to follow for what happening in world cup

هل تنام روسيا على بحر من الإصابات بفيروس كورونا ؟

0

مع استمرار انتشار جائحة الفيروس التاجي في جميع أنحاء العالم ، هناك أسئلة متزايدة في روسيا حول صحة العدد الرسمي للحالات التي تم الإعلان عنها.

وفقا للعدد الذي نشرته وزارة الصحة ، فإن روسيا لديها حاليا 253 حالة إصابة مؤكدة بالفيروس ، وهذا أقل بكثير من البلدان الكبرى الأخرى في أوروبا الغربية ، حيث يوجد بالفعل آلاف الحالات.

أجرت روسيا 133،101 اختبارًا ، هذا العدد سبقتها إليه كلاً من الصين وإيطاليا وكوريا الجنوبية فقط.

وبوجود 306 حالة فقط من الفيروس ، فإن نسبة الحالات الإيجابية في روسيا إلى عدد الاختبارات يعطي نسبة هي ثاني أدنى نسبة في العالم بعد الإمارات العربية المتحدة .

يقول عمدة مدينة نيويورك لدينا 258 قتيلاً في الولايات المتحدة ، هذا الرقم محير إذا ماتم مقارنته بدولة كبيرة مثل روسيا ، يبلغ عدد سكانها 144 مليون نسمة ولها حدود طويلة مع الصين ، على سبيل المثال ، أجرت المملكة المتحدة 64600 اختبار ولديها أكثر من 3000 حالة ، في النرويج ، أظهر 44000 اختبار 1،700 حالة.

وقال بول هانتر ، أستاذ الحماية الصحية في جامعة إيست أنجليا البريطانية ، لشبكة ABC News: إذا قاموا بهذا القدر من الاختبارات ، فهذا دليل أن المرض لديهم منخفض بشكل كبير ، ولكن من الواضح أن هناك تفسيرات مشبوهة وغير مشبوهة ، لذلك سأضغط بشدة لأقول أن البيانات خاطئة وتعتمد فقط على الأرقام .

مضبفاً : في دولة تتمتع بتاريخ طويل من إخفاء الأخبار السيئة عن مواطنيها والعالم الخارجي لايمكن الوثوق بمثل هذه الأرقام ، حتى المسؤولين الروس بدأوا في دق ناقوس الخطر من أن الأرقام الرسمية لا يمكن الوثوق بها.

وأصرت الحكومة الروسية على أن أرقامها دقيقة ، وشجب كبار الأطباء في وسائل الإعلام الحكومية الاقتراحات القائلة بأن الأرقام الحقيقية أعلى بكثير ، أخبر الرئيس فلاديمير بوتين الروس هذا الأسبوع أن “الوضع في مجمله تحت السيطرة” وأن “روسيا تبدو أفضل بكثير مقارنة بالدول الأخرى”.

وقالت رويترز : هنالك فيديو جوي يوضح موقع بناء لمستشفى جديد للأمراض المعدية ، كإجراء إضافي ضد انتشار الفيروس التاجي الجديد ، في ضواحي موسكو .
وأضافت الوكالة : يبدو أن نمو الفيروس في روسيا يزداد بسرعة الآن – فقد قفز العدد من حالتين أو ثلاث حالات في اليوم الى 150 حالة منذ يوم الجمعة.

وسجلت البلاد أول حالة وفاة لشخص مصاب بالفيروس يوم الخميس ، وهي امرأة تبلغ من العمر 79 عامًا في موسكو ، تحركت الحكومة لفرض إجراءات أكثر صرامة ، وأدخلت البلاد في حالة استعداد عالية وأغلقت الحدود لجميع الأجانب حتى 1 مايو.

وفي موسكو ، أغلقت المدارس وهناك تقارير تفيد بأن السلطات تناقش إغلاق المدينة ، وخارج موسكو ، بدأت السلطات في بناء مستشفى يضم 500 سرير لإيواء مرضى الفيروسات التاجية.

وتقول أحد التفسيرات عن سبب الأعداد المنخفضة بالإصابة بفيروس كورونا في روسيا ، تعود لمشاكل في نظام الاختبار الخاص بروسيا ، حيث هناك مؤشرات على أن اختبار روسيا أقل حساسية بكثير من تلك الموجودة في دول أخرى.

وقد تم التعامل مع الاختبار ، الذي أنتجه معهد الدولة للفيرولوجيا والتكنولوجيا الحيوية في مدينة نوفوسيبيرسك في سيبيريا ، على أنه سر حكومي ، مما يجعل من الصعب تقييمه ، لكن موقع الأخبار الطبية الروسية PCR News قال إنه حصل على نسخة من الاختبار.

ووفقًا لـ PCR News ، يعتمد الاختبار الروسي على نفس الطريقة التي تستخدمها البلدان الأخرى ، لكن الاختبار الروسي يكتشف الفيروس فقط عندما يكون هناك أكثر من 100000 نسخة منه لكل مليلتر في عينة ، هذا أكثر بكثير من اختبارات البلدان الأخرى ، اختبار قيد الاستخدام في الولايات المتحدة ، على سبيل المثال ، يكشف الفيروس مع 6250 نسخة فقط.

يعتقد الخبراء في معظم البلدان أنه من المحتمل أن يكون هناك مئات أو آلاف الأشخاص المصابين بالفيروس في روسيا ، ولكن في روسيا ، تخشى الحكومة من إظهار هذه الأرقام ، وهذا الأمر ليس بغريب عن الروس.

وبدأت المخاوف تكبر عندما كشفت وكالة الإحصاءات الحكومية الروسية أن موسكو شهدت زيادة في حالات الالتهاب الرئوي المسجلة هذا العام بزيادة قدرها 37٪ عن العام الماضي ، حيث أظهرت البيانات أن موسكو لديها 6921 حالة إصابة بالالتهاب الرئوي في يناير.

ونشر ستة وعشرون سياسيًا وشخصية ثقافية تميل إلى المعارضة يوم الجمعة رسالة مفتوحة قالو فيها إنهم يعتقدون أن هناك آلافًا أو عشرات الآلاف من الإصابات وهو أكثر بكثير مما تم الإبلاغ عنه رسميًا ، وطالبوا الحكومة بفرض إجراءات حجر صحي صارمة الآن.

المصدر: أي بي سي نيوز- ترجمة : سكاي أوكرايينا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.