Let’s travel together.

فوربس 2020.. هل إنخفضت ثروات الأوليغارشيين حقاً؟

0

فوربس 2020.. هل إنخفضت ثروات الأوليغارشيين حقاً؟

نشرت مجلة فوربس ترتيب أغنياء العالم للعام 2020، هذه المرة ، دخل 6 أشخاص من أوكرانيا في قائمة فوربس وهم : رينات أخميدوف ، فيكتور بينتشوك ، جينادي بوجوليوبوف ، يوري كوسيوك ، كونستانتين زيفاجو وإيجور كولومويسكي.

ولا يزال رينات أخميدوف أغنى رجل أعمال أوكراني، ولكن إذا استمر الوضع هكذا ، فمن غير المرجح أن يكون في التصنيف العام المقبل، وأظهر تصنيف فوربس 2020 مفاجأة كبير حيث أصبحت ثروة أخميدوف 2.4 مليار دولار، في حين كانت ثروته قبل عام واحد تقدر ب 6 مليارات دولار!

ترتكز إمبراطورية أخميدوف المالية على قطاع المعادن عبر شركة Metinvest، وقطاع الطاقة عبر شركة DTEK، والقطاع الزراعي عبر شركة HarvEast.

بلغت عائدات أخميدوف من قطاع المعادن لعام 2019 ما قيمته 10 مليارات و757 مليون دولار ، والأرباح قبل الضرائب والمصروفات كانت تقدر بمليار و213 مليون دولار.

ومر قطاع الطاقة الخاص بأخميدوف بأوقات صعبة، حيث كان الشتاء دافئ بشكل غير طبيعي.

في 31 مارس ، أعلنت شركة DTEK للطاقة المملكوكة لأخميدوف أنها لن تدفع فائدة على الديون المصرفية ، وبلغت ديون الشركة 700 مليون هريفنيا، يضاف إليها دين أخر للدولة مقابل الغاز المستهلك بقيمة 948 مليونًا وبالتالي تدين شركة أحمدوف للدولة بمبلغ مليار و648 مليون هريفنيا.

في 11 أبريل ، أعلن الرئيس التنفيذي لشركة DTEK Energo أن الشركة تخطط لإيقاف منجم في منطقة دنيبروبيتروفسك، والسبب هو عدم وجود أموال لدفع الرواتب ، وكذلك لدفع تكاليف نقل الفحم.

ورغم هذه الديون للدولة وجد أخميدوف الأموال للاستثمار في الأعمال الزراعية، في فبراير 2019 ، قامت شركة HarvEast المملوكة لأخميدوف بعقد صفقة للاستحواذ على شركة Agrotime Invest Limited القبرصية ، ونتيجة للصفقة ، زاد أخميدوف وشريكه نوفينسكي بنكهما العقاري إلى 123 ألف هكتار ، وبالإضافة إلى دونيتسك وكييف ، وسعوا أيضًا تواجدهم في منطقة جيتومير.

والآن ، على الرغم من أن شركتي DTEK و Metinvest يواجهان صعوبات مالية ، وجدت شركة Metinvest BV الأموال لشراء أسهم في Dneprovsky Coke and Chemical Plant ، والتي بفضلها جلب أخميدوف و شريكه نوفينسكي حصتهما إلى 73٪، وكما قام أخميدوف بشراء عقارات في فرنسا، في أوائل عام 2020 بقيمة 200 مليون يورو.

وكما هو الحال دائمًا – لا يوجد أموال لدفع رواتب العمال المجتهدين ، وديون الدولة التي تقدر بالمليارات، بينما توجد الأموال لشراء المصانع والعقارات في فرنسا.

أما من حيث الاستثمار السياسي ، فقد انتهى عام 2019 دون جدوى لصالح أخميدوف، حيث يبدو أن محاولة أخميدوف لإنقاذ بوروشينكو قد كلفه سمعته والكثير من الخسائر المالية، حيث ألقت الأوليغارشية كل قوتها لإنتصار الرئيس الحالي زيلينسكي.

وقد قدرت مجلة فوربس ثروة فيكتور بينتشوك بـ 1.3 مليار مقارنة بـ 1.4 مليار قبل عام، إذا حكمنا من خلال البيانات المالية ، فيبدو حال فيكتور بينتشوك أنه بخير، حيث في عام 2019 ، زادت Interpipe Nizhnedneprovsky Pipe Rolling Plant صافي أرباحها 3.5 مرة مقارنة بالعام السابق – من 1 مليار هريفنيا إلى 3 مليارات 562 مليون هريفنيا، وزاد سعر الأصول ، بنسبة 8.6٪ حيث بلغت القيمة 20 مليار و 705 مليون هريفنيا. كما حسن مصنع Interpipe Novomoskovsk للأنابيب من أدائه – حيث تم تقليل صافي الخسارة 4 مرات (كانت الخسائر 172 مليون و876 ألفًا وأصبحت 43 مليون 743 ألف هريفنيا).

في الوقت نفسه ، قرر بينتشوك مغادرة الأعمال المصرفية، حيث أصبح من المعروف مؤخرًا أن جل الأعمال يبيع بنك Credit Dnepr إلى رجل أعمال آخر ، هو ألكسندر ياروسلافسكي.

من حيث الإستثمار السياسي ، كان عام 2019 ناجحًا جدًا لـ بينتشوك، في العام الماضي ، فاز مشروع يدعى فلاديمير زيلينسكي بالانتخابات الرئاسية ، بالإضافة إلى ذلك ، تمكن بينتشوك من وضع قوائم مختلفة في البرلمان الأوكراني.

كما احتفظ جينادي بوجوليوبوف ، على الرغم من العواصف الاقتصادية التي مر بها، بتصنيفه في مجلة فوربس بثروة تقدر ب 1.2 مليار دولار دون أي خسائر مقارنة بالعام الماضي.

بوجوليوبوف هو شخص لا يحب الظهور على الإطلاق ، على عكس شريكه التجاري إيغور كولومويسكي. 

تظهر دراسة المعاملات الجارية أن رجل الأعمال بوجوليوبوف على ما يرام، ففي يناير ، اشترى بوجوليوبوف وكولومويسكي وابن إيغور باليتسا مصفاتين للنفط في غرب أوكرانيا.

يوري كوسيوك ، وفقا لفوربس ، في عام 2020 بلغت ثروته 1.1 مليار ، في حين كان موقعه في ترتيب المليارديرات قبل عام يقدر بـ 1.4 مليار.

في يوليو 2019 ، أصدر الرئيس زيلينسكي تعليمات للأمن الأوكراني ولجان مكافحة الفساد للتحقيق في قانونية تخصيص الملايين من الإعانات لمخابز Mironovsky المملوكة ل كوسيوك ، حيث قررت المحكمة في نهاية ديسمبر على أن توزيع الدعم الحكومي في عام 2018 غير قانوني ، وبالتالي سحب دعم بقيمة 970 مليون هريفنيا من شركات كوسيوك، وفي نوفمبر 2019 ، فتحت لجنة مكافحة الاحتكار في أوكرانيا قضية تتهم شركة MHP المملكوكة ل كوسيوك برفع أسعار الدجاج بشكل غير قانوني في يوليو-أغسطس 2017.

ويبقى السؤال المطروح الآن، هل سيتمكن كوسيوك من الحفاظ على موقعه في ظل عدم وجود بوروشينكو في السلطة؟

وبحسب مجلة فوربس ، فقد كونستانتين زيفاجو خسارة فادحة حيث انخفضت ثروته من 1.5 مليار في 2019 إلى 1.1 مليار في 2020.

كان زيفاجو قد أفسد علاقاته مع السلطات في ظل حكم بوروشينكو، لكنه ابقى على الأجواء هادئة.

ولكن مع نشر وسائل الإعلام الأخبار التي تؤكد استدعاء زيفاجو من قبل أمن الدولة للاستجواب في حالة اختلاس تقدر ب 2.5 مليار هريفنيا استخدمت لإعادة التمويل والائتمان ، انخفضت أسعار أسهم Ferrexpo المملوكة ل زيفاجو في بورصة لندن على الفور بمقدار 320 مليون دولار.

في ذلك الوقت لم يعد كونستانتين زيفاجو يمتلك الحصانة البرلمانية – فقد خسر هو ومرشحوه الأغلبية لصالح حزب خادم الشعب.

أما إيغور كولومويسكي – فقد كان الأكثر فضيحة بين الأوليغاركشيين، وبحسب مجلة فوربس فقد أصبحت ثروته 1 مليار بعد أن كانت 1.1 مليار في 2019.

اندفع كولومويسكي سريعاً لحصد ثمار انتصار حزب خادم الشعب في انتخابات البرلمان الأوكراني حيث تمكن من إفساد العلاقات بين سوروس وحاشيته، تمكن من إقالة المحامي  أندريه بوغدان من منصب مدير مكتب الرئيس في أوائل فبراير 2020.

وتبقى قضية بريفات بنك هي الشغل الشاغل ل كولومويسكي.

بقلم: جوليا بيلسكايا مستشار سياسي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!