سكاي أوكرانيا
تعرف معنا على الحياة في أوكرانيا

تخبط كبير تعيشه وزارة الصحة الأوكرانية بشأن امتحان “كروك” ووزير الصحة يكشف عن خطته

0

تخبط كبير تعيشه وزارة الصحة الأوكرانية بشأن امتحان “كروك” ووزير الصحة يكشف عن خطته

تواجه وزارة الصحة الأوكرانية ضغوطات كبيرة من الطلاب والأهالي، وخاصة الأجانب الذين غادروا البلاد أثناء الحجر الصحي، وكذلك الطلاب الأوكرانيين الذين انتقلوا للعيش في محل سكنهم الأصلي مع الأهل، ويصعب عليهم العودة للمدينة الجامعية، في ظل تدابير الحجر الصحي، لتوضيح مصير إجراء امتحان كروك “1” و “2” و “3”.

أصبحت هذه القضية مادة دسمة على منصات التواصل الاجتماعي، و وسائل الإعلام الأوكرانية، حتى أن بعض النواب وجدوها فرصة للشهرة وكسب التعاطف من شريحة الطلاب والأهالي، وبالتالي توجيه خطابات وأقتراحات لوزارة الصحة الأوكرانية تتلائم مع تمنيات الطلاب لإجراء هذا الإمتحان أو إلغاءه.

في 30 أبريل قامت صحيفة “سكاي أوكرانيا” بنشر تغريدة على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي أوضحت من خلالها، أنها علمت من مصادر مقربة من صناع القرار في وزارة الصحة الأوكرانية، عن تخطيط الوزراة لإجراء امتحان كروك “1” و “2” و “3” في الخريف، وعلى الأرجح في شهر نوفمبر، ولكن سرعان ما قامت الصحيفة بحذفها بنصيحة من جهاز الأمن الأوكراني، بعد انتشارها على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي الأوكرانية، والتي طالبت الصحيفة بالكشف عن مصادرها واثبات انها لا تبث الشائعات، ومنعاً لإحراج أصدقائها قامت الصحيفة بحذف الخبر.

ولكن لم يتوقف الأمر هنا حتى أطل علينا نائب وزير الصحة الأوكرانية فيكتور لياشكو في 06 مايو ليعلن بشكل واضح أن المؤسسات التعليمية التابعة لوزارة الصحة لن تفتح حتى الخريف، ليؤكد ما نشرته “سكاي أوكرانيا” لكن ذلك الإعلان أثار موجة غضب من الطلاب على مواقع التواصل الاجتماعي في أوكرانيا.

في الحقيقة ان وزارة الصحة الأوكرانية لا تستطيع إجراء هذا الإمتحان قبل الخريف لأسباب كثيرة ومنها نقص الأيادي العاملة في القطاع الصحي بعد تأكيد إصابة أكثر من 2700 طبيب بفيروس كورونا (أي 100 إصابة يومية في صفوف الأطباء) وعزل الآلاف من الأطباء الذين كانوا على تواصل مع المصابين، وهذا يعني تحييد جزء كبير جداً من الأطباء عن العمل، وتم إغلاق بعض المستشفيات، وهناك مدن مثل تشيرنيفتسي أعلنت عن امتلاء سراير مستشفياتها، وتواجه نقص حاد في عدد العاملين بالقطاع الطبي، ومن الأسباب الأخرى التي تواجه الوزارة الاستقالات الجماعية للأطباء خوفاً من الإصابة، حيث حاولت وزارة الصحة بالتعاون مع الحكومة اغرائهم للبقاء في العمل من خلال زيادة رواتبهم بنسبة 300% ولكن النتائج جاءت عكسية بسبب أن الحكومة فشلت بتغطية هذه المصاريف وصرف الزيادات، مما وفر غطاء قانونياً لبعض الأطباء لترك الوظيفة دون تحمل أي عواقب.

في ظل تصاعد الضغوطات، أعلن وزير الصحة الأوكراني، مكسيم ستيبانوف، عن خطة عمل سريعة بشأن إجراء امتحان كروك، وذلك من خلال “خطاب” موجه لرؤساء الجامعات طالبهم فيه بتهيئة الظروف لإجراء امتحان كروك “2” و “3” ضمن سيناريوهين:
الأول: في حال تم تخفيف الحجر الصحي في الأسبوع الرابع من شهر مايو سيتم إجراء الامتحانات من بداية الاسبوع الأول من شهر يونيو.

الثاني: في حال تخفيف الحجر الصحي في الأسبوع الثالث من شهر يونيو سيتم إجراء الامتحان، بدءاً من الأسبوع الثالث من شهر يونيو مباشرة.

ووفقاً لخطة ستيبانوف سيتم إجراء امتحان كروك “1” بدءاً من الأسبوع الثاني من شهر سبتمبر 2020.

و أشار خطاب ستيبانوف أنه بالنسبة للطلاب الذين تغيبوا عن الامتحان بسبب ظروف تواجدهم خارج البلاد أو في الأقاليم الأخرى سيجري لهم أمتحان أخر بشكل استثنائي بعد انتهاء الحجر الصحي.

و بذلك يجيب الوزير عن السؤال الأهم بالنسبة لمصير الطلاب الذين غادروا البلاد أو المتواجدين في الأقاليم الأخرى داخل أوكرانيا، و بالتالي وفقاً لخطة الوزارة هذا الإمتحان يبقى اختيارياً للأشخاص الذين هم بحاجة لإنهاء عامهم الدراسي الآن، ومن يتغيب عن هذا الإمتحان فلن يؤثر عليه ذلك و يستطيع الحضور للامتحان الآخر بعد الحجر الصحي.

يتم تطبيق هذه السيناريوهات تحت إشراف مباشر من نائب وزير الصحة الأوكرانية فيكتور لياشكو.

المصدر : سكاي أوكرانيا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.