A place where you need to follow for what happening in world cup

تجلّي السيّدة فيروز لماكرون يُشعل مواقع التواصل ويُثير الجدل حول أهداف الزيارة ودلالتها السياسية.. هل أخطأت “جارة القمر” في استقباله أم أصابت؟ البعض يُشيد والآخر يُذكّر بماضي فرنسا الاستعماري الكريه

0

أثار تجلي مطربة لبنان الأولى السيدة فيروز للرئيس الفرنسي ماكرون عاصفة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، وتصدر اسم فيروز “ترند تويت “.

البعض رأى خيرا في زيارة ماكرون ،حيث جاء مساعدا للبلد المنكوب للمرة الثانية، وقاصدا باب مطربة لبنان الأولى السيدة فيروز تقديرا لها وللفن العربي الأصيل.

آخرون أوجسوا من زيارة ماكرون خيفةً،مذكّرين بتاريخ فرنسا الاستعماري الكريه.

الشاعر المصري فاروق جويدة وصف الزيارة بأنها غير عادية لأن فيروز ليست مجرد مطربة، بل رمز ورمز كبير للشعب اللبناني والشعوب العربية.

وأضاف جويدة أن زيارة ماكرون لفيروز لها أكثر من دلالة، واشارة للبنان وفنون لبنان وهذا التاريخ المشترك الذي جمع بين الثقافتين اللبنانية والفرنسية.

الاستعمار الفرنسي الناعم

برأي الشاعر فتحي عبد الله فإن زيارة ماكرون للسيدة فيروز لا تحمل اي تكريم حتى للطائفة المسيحية ولكنه نوع من ألعاب الاستعمار الفرنسي الناعم الذي يلعب على المشاعر والانفعالات.

ووتابع عبظ الله:”فهذا الماكرون من أقسى واشد الأوربيين على شعوب الشرق الأوسط ويكفي مايفعله بالليبيين ليل نهار وما يفعله كذلك في شرق البحر الابيض”.

وتابع قائلا:” ماكرون مازالت تحكمه العقلية الاستعمارية في كل ما يفعله في اسيا وأفريقيا مهما كانت خطاباته طيبة ومبررة فإنه استعمار ي كبير وعنيف ولا يتردد في استخدام القوة إذ لم تصلح الغابه السياسية”.

وأنهى متسائلا:”كيف يجتمع الملاك فيروز مع هذا القاتل المحترف ونسمع بعض المثقفين يمتدحون سلوكه الإنساني المتحضر؟

وأجاب: ” انها خدعة أبناء الاستعمار الأوربي، فلا تصدقوه انه سفاح ووريث القتلة واللصوص وهو يلعب على مشاعركم وحبكم لفيروز”.

دلالة سياسية

البعض أكد أن في الزيارة دلالة سياسية لا تخفى، داعيا إلى أخذ الحذر من المغرضين عربا كانوا أو أوروبيين.

الاعتذار كان أجدر بها

في رأي صفاء حمدي فإنه ‏‎لو اعتذرت الأيقونة من لقاء (من يعتبر لبنان تابعا وساحة خلفية لهم) لكان خيرا لها.

نأت بنفسها عن الحكّام

آخرون ذكّروا بتاريخ فيروز ،حيث نأت عن الحكام ولم تتقرب منهم مثل غيرها من المطربين والفنانين.

الشرف له!

أحد محبي فيروز أكد أن الشرف للرئيس الفرنسي وليس لفيروز.

ما أجملها!

آخرون أبدوا إعجابهم الشديد ببساطة فيروز ورقتها وتواضعها، وكالوا لها المديح،قال قائل منهم:  ‏‎فيروز معجزة لبنانية لم يعرف الغناء صوتاً أرق من صوت فيروز ولا أجمل إنها خيوط الحرير … إنها أشعة الفضة”.

شكرا ماكرون

في ذات السياق وجه نشطاء الشكر للرئيس الفرنسي ،لأنه كان سببا في تجلي فيروز.

المصدر: وكالات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.