A place where you need to follow for what happening in world cup

إلغاء نظام السفر بدون تأشيرة بين أوكرانيا والاتحاد الأوروبي.. تهديد حقيقي أم سباحة مع التيار؟

0

إلغاء نظام السفر بدون تأشيرة بين أوكرانيا والاتحاد الأوروبي.. تهديد حقيقي أم سباحة مع التيار؟

تسبب قرار البرلمان الأوكراني بإرسال ممثليه إلى لجنة انتخاب رئيس جديد لمكتب المدعي العام المتخصص بمكافحة الفساد (SAP) في توليد حالة من السخط لدى جزء من السياسيين الأوكرانيين المتجهين نحو الغرب، حيث اعتبر هؤلاء السياسيين أن هذه الخطوة تشكل تهديدًا لنظام الإعفاء من التأشيرة مع دول الاتحاد الأوروبي والتعاون مع صندوق النقد الدولي.

كما أبدى ممثلو الدول الغربية ، بما في ذلك السفارة الأمريكية في كييف، عدم رضاهم المباشر عن قرار البرلمان الأوكراني.

في 17 سبتمبر / أيلول ، وللمرة الثالثة ، عيّن البرلمان ممثليه السبعة في لجنة انتخاب مدعٍ خاص جديد، بعد ان استقال الرئيس السابق لـ SAP ، نيزار خلودنيتسكي.

وصوت 239 نائباً لصالح مشروع القرار رقم 4104، ومن بين هؤلاء ، 172 نائب من حزب خادم الشعب، و30 صوتا من قبل حزب “منصة المعارضة – من أجل الحياة”، و 18 صوت – من قبل مجموعة نواب “من أجل المستقبل” ، و 11صوت – من قبل مجموعة النواب “Trust” ، و 8 من قبل نواب مستقلين ، ومعظمهم تابعين لرجل الأعمال رينات احمدوف.

قال من صوت لصالح القرار إن ما حدث هو دفاع من أجل السيادة والحصول على تأثير جاد داخل نظام مكافحة الفساد ، حيث أصبحت الهيئات الأخرى في NABU والمحكمة العليا لمكافحة الفساد و NACP، تحت سيطرة خارجية مشددة.

من جهته شن بوروشنكو هجوم على من صوتوا للقرار وتهديد مباشر لفسخ الشراكة مع الاتحاد الأوروبي، لأن أعضاء هذه اللجنة لا يستوفون متطلبات القانون بشأن الحاجة إلى خبرة في مكافحة الفساد والأخلاق الرفيعة.

وقد حذر الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي وسفراء مجموعة الدول الصناعية السبع وأعضاء البرلمان الأوروبي – البرلمان والرئيس من هذا القرار.

تعمل مجموعة المعارضين للقرار بنشاط على الترويج لوجهة نظر مفادها أن البرلمان قد عرّض للخطر نظام تحرير التأشيرة مع الاتحاد الأوروبي والعلاقات مع صندوق النقد الدولي من خلال عدم الاستماع إلى رأي الغرب الجماعي.

حزب “غولوس” و حزب “التضامن الأوروبي” بزعامة الرئيس السابق بترو بوروشنكو، كانا من أكثر المروجين لتلك الفكرة ، وطالب بوروشنكو بإعادة النظر في قرار البرلمان الأوكراني بشأن تشكيل لجنة المنافسة في SAP.

رد الرئيس فولوديمير زيلينسكي على هذا ، قائلاً إن الشائعات حول التهديد بالسفر بدون تأشيرة قد صدرت من قبل حزب يعتقد زعيمه أن لا يزال سيد أوكرانيا حتى الآن.

وأضاف رئيس الدولة: “على الرغم من أن هذا الرجل كان لديه خمس سنوات ليعيد بناء أوكرانيا لكنه لم يفعل شيئا وحتى اليوم يعتقد أنه سيد أوكرانيا”.

كما يعتقد زيلينسكي أن الشركاء الغربيين ليس لديهم سبب يدعو للقلق: فهم يقولون إن طلبهم من اللجنة أن تعمل بشفافية وتختار بشفافية المدعي الخاص المستقبلي.

وكما هو معروف فإن لجنة انتخاب رئيس SAP تتكون من 11 شخصًا، 7 منهم هي حصة البرلمان ، و 4 يحددها مجلس المدعين العامين في أوكرانيا.

 أصبحت أسماء أعضاء اللجنة المحددة من قبل مجلس المدعين العامين معروفة في يونيو وهم: رومان كويبيدا ونونا تسوتسوريا ودراغو كوس وتوماس فايرستون، جميعهم ينتمون إلى جماعة النفوذ الغربي.

إذا لم يتمكن البرلمان من تحديد حصته ، عندئذٍ ، وفقًا للقانون ، سيختار هؤلاء الأربعة مرشحًا لمنصب رئيس ، لكن مع وجود الأغلبية البرلمانية ، يصبح الوضع معاكسًا تمامًا.

قد يصبح الشخص الفائز في هذا المنصب والذي لطالما سيطر عليه الغرب أقل ارتباطا بالغرب أو لا يتحكم فيه على الإطلاق ، وهذه سيسلب الغرب تأثيره على عمل قطاع مكافحة الفساد بأكمله.

يشرف SAP على أنشطة المركزي الأوكراني NABU ، وفي الواقع ، يتحكم بشكل كامل في أنشطته ، وينسق جميع الإجراءات للمحققين، ويمكن لرئيس SAP ، أن يعيق تمامًا إجراءات مكتب مكافحة الفساد ورئيسه.

أما بالنسبة لرد فعل الغرب نفسه ، فهو أيضًا سلبي ، لكنه لا يعد بالعقاب في الوقت الحالي (على الرغم من أن بعض أعضاء البرلمان الأوروبي يلمحون ) ، ولكنه الرد الرسمي يطالب بضمان شفافية عملية انتخاب رئيس SAP، أي أنه يوضح أن القرارات ستتخذ بناءً على نتائج تصويت اللجنة.

لذلك ، السؤال هو كما يلي – إذا أصبح رئيس SAP ،  شخص لا يناسب الغرب ، فماذا سيكون رد فعل الغرب؟ هل سيلغون نظام السفر بدون تأشيرة ، هل سيتوقف إقراض صندوق النقد الدولي؟

لنبدأ بالسفر بدون تأشيرة.

من الصعب على الهياكل الأوروبية القيام بذلك وفقًا للقواعد الحالية ، حتى لو ظهرت مثل هذه الرغبة، الشيء الرئيسي هنا هو الحصول على موافقة الدول الأعضاء في الاتحاد ، وهذا صعب دائمًا ، حتى لأسباب أكثر جدية ، مثل العقوبات ضد روسيا أو بيلاروسيا.

أما أولئك الذين يعلنون التهديد بإلغاء السفر بدون تأشيرة يحاولون السباحة مع التيار، بكل تأكيد ستمنع بولندا قرار إلغاء السفر بدون تأشيرة.

 ورغم أن سياسة مكافحة الفساد تعد قضية مهمة ، لكنها ليست كافية لتغيير الأمور الأساسية، لأن الغاء السفر بدون تأشيرة مع أوكرانيا يعد أمر أساسي، والغائه سينظر إليه الأوكرانيون كخيانة لسبب تافه وقد يترتب على ذلك عواقب جيوسياسية خطيرة، لذلك ، لن يتم سحب السفر بدون تأشيرة بسبب SAP.

أما بالنسبة للقرض من صندوق النقد الدولي والمنظمات الدولية الأخرى ، فإن الوضع أكثر تعقيدًا.

إن شرط الحصول على الشريحة التالية من صندوق النقد الدولي هو برنامج البنك المركزي الأوكراني لإعادة هيكلة القروض المتعثرة للبنوك الحكومية ، والذي تم تطويره بالفعل.

 ومع ذلك ، فإن شرط الإقراض هو استمرار مكافحة الفساد ، ويتم تقييمه بشكل شخصي من قبل الصندوق.

بقلم: دينيس رافالسكي .

المصدر: سكاي أوكرانيا.

تابعونا على تليغرام.. بالضغط هنا

https://t.me/skyukraina

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.