A place where you need to follow for what happening in world cup

كيف ستساعد بريطانيا الدولة الأوكرانية على استعادة أسطولها البحري؟

0

كيف ستساعد بريطانيا الدولة الأوكرانية على استعادة أسطولها البحري؟

في 7 و 8 أكتوبر ، وقعت أوكرانيا والمملكة المتحدة اتفاقيتين مهمتين، ففي 8 أكتوبر تم التوقيع على اتفاقية تجارة وتعاون شاملة ستحل محل اتفاقية الشراكة بين الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

كما تم إبرام اتفاقية لا تقل أهمية في 7 أكتوبر حيث وقعت الدولتين مذكرة لإعادة تجهيز البحرية الأوكرانية والتي ستسمح لأوكرانيا باستعادة قدرتها البحرية في البحر الأسود بعد الضربة القاضية التي جاءت مع احتلال روسيا لشبه جزيرة القرم في عام 2014.

وفقًا للمكتب الإعلامي لرئاسة الدولة، وقع وزير الدفاع الأوكراني أندري تاران ووزير الدولة للدفاع في بريطانيا بن والاس على مذكرة تعزيز التعاون في المجالين العسكري والعسكري التقني ، حيث من المتوقع أن تحصل أوكرانيا على قرض لمدة 10 سنوات يصل إلى 1.25 مليار جنيه إسترليني (1.6 مليار دولار) والذي سيتم استخدامه لإنتاج سفن مجهزة بصواريخ حديثة وبناء البنية التحتية لميناء قاعدة بحرية لهذه السفن في أوتشاكيف .

لم يتم الإفصاح عن أي تفاصيل رسمية حول هذه الاتفاقية ، لكن بحسب مصادر اعلام أوكرانية فإن الوثيقة تنص على إعادة تجهيز القوات المسلحة الأوكرانية بزوارق صواريخ حديثة تتوافق مع معايير الناتو، بحيث تكون قادرة على توفير تغطية دفاعية لسواحل أوكرانيا في البحر الأسود وبحر آزوف.

من جانبها أكدت السفارة البريطانية في أوكرانيا سابقًا أن المذكرة تنص على “دعم مرافق بناء السفن” في أوكرانيا.

وبحسب وسائل الاعلام الأوكرانية سيتم تصنيع أول سفينتين في حوض بناء السفن البريطاني بالقرب من القاعدة البحرية في بورتسموث بمشاركة متخصصين من مصنع أوكراني، وفي المستقبل ، فإن كل الإنتاج – من تجميع الهياكل إلى تجهيز السفن بالأسلحة – سيتم في أوكرانيا ، في حوض بناء السفن الذي تختاره الحكومة الأوكرانية بالاتفاق مع المملكة المتحدة.

ولتمويل هذا المشروع، ستقدم حكومة المملكة المتحدة قرضًا لمدة 10 سنوات يصل إلى 1.25 مليار جنيه إسترليني (1.6 مليار دولار)، حيث سيتم استخدام هذه الأموال أيضًا لبناء البنية التحتية للموانئ لقاعدة هذه السفن في أوشاكيف .

عند احتلال روسيا لشبه جزيرة القرم ، واجهت أوكرانيا تحديات صعبة، حيث خسرت 80٪ من اسطولها البحري ، بما في ذلك قاعدتها البحرية الرئيسية في سيفاستوبول ، و 11 بارجة، وبعد ذلك أصبح أسطولها البحري في حالة يرثى له ولم يكن لدى أوكرانيا أي أموال أو وقت لإعادة بناء أي شيء يشبه الأسطول الروسي.

علاوة على ذلك ، منذ عام 2014 ، شرعت روسيا في عسكرة القرم وتوسيع نفوذها في البحر الأسود.

وفي محاولة لصد أي هجوم روسي محتمل على أوكرانيا ، بعد احتلال القرم ، حاولت عدة سفن تابعة لحلف شمال الأطلسي البقاء في البحر الأسود بالتناوب ، حيث يُسمح للدول غير المطلة على البحر الأسود بالبقاء في مياه البحر الأسود لمدة 21 يومًا متتاليا، ومع ذلك ، انخفض الوجود الأجنبي في عام 2016.

اعتبارًا من عام 2018 ، بدأت روسيا حصارًا اقتصاديًا بحكم الواقع على أوكرانيا ، مما منع السفن التجارية الأوكرانية من المرور عبر مضيق كيرتش إلى الموانئ الأوكرانية على شاطئ البحر.

وفي محاولة لكسر هذا الحصار ، أنشأت أوكرانيا القاعدة البحرية “الشرقية” في بيرديانسك، ورداً على ذلك ، في نوفمبر 2018 ، هاجمت روسيا قوارب البحرية الأوكرانية المتوجهة عبر مضيق كيرتش إلى القاعدة “الشرقية” ، واستولت على ثلاث سفن وسجنت البحارة الأوكرانيين ، مما أدى إلى مواجهة قانونية طويلة للإفراج عن أسرى الحرب الـ 24.

وعلى الرغم من زيادة وجود السفن الأجنبية بعد هذا الحادث ، إلا أن ذلك كان بمثابة دليل على أن أوكرانيا لا تستطيع الاعتماد على أسطول أجنبي.

بحثًا عن نماذج محتملة لتطوير القوات المسلحة ، وافقت كييف ، جنبًا إلى جنب مع حلفاء الناتو ، في عام 2018 على مفهوم “أسطول الزوارق”.

وفقًا للقبطان أناتولي ريجينكو ، تحتاج أوكرانيا إلى ثلاثة أنواع من القوارب:

6 الى 8 وحدات من زوارق دوريات حماية السفن

16 وحدة من زوارق الصد البرمائية السريعة والقادرة على الاستجابة لأي عمليات إنزال استطلاعية للعدو

8 وحدات من قوارب الصواريخ التي يمكن أن تمنع اي عمليات هبوط محتمل .

ستساعد الولايات المتحدة أوكرانيا في استقبال النوعين الأولين من الزوارق وهما قوارب Island و Mark VI، كما أن اتفاقية القوارب الصاروخية الأخيرة مع المملكة المتحدة ستكمل احتياجات اسطول الزوارق الأوكراني لصد روسيا.

كما أكد أناتولي ريجينكو أن الاقتراح البريطاني هو أفضل ما يمكن أن تحصل عليه أوكرانيا .

القوارب الصاروخية التي سيتم بناؤها ستكون جديدة وحديثة وذات تقنية عالية وتستطيع أن تحمل حتى 450 طنًا ، وتتمثل مهمة هذه القوارب في البحث عن أي عمليات إنزال العدو وضرب المجموعات على مسافة حوالي تصل حتى 100 ميل من الساحل وشن ضربات صاروخية عليهم، وسيكون كل قارب مجهز بثمانية صواريخ مضادة للسفن.

لفترة طويلة ، أعطت أوكرانيا الأولوية لبناء طرادات ، ولكن على الرغم من امتلاكها قدرًا أكبر من الاستقلالية والمدى، إلا أنها أثقل وأغلى ثمناً، لذلك ، فإن قوارب الصواريخ هي الحل الأمثل بحسب ريجينكو.

أما بالنسبة لمواصفات القوارب ، فعلى الرغم من عدم وجود بيانات رسمية حتى الآن فإن التوقعات تشير الى أنها ستكون ضمن المواصفات التالية:

تبلغ تكلفة كل قارب 60-80 مليون دولار

يبلغ طول القارب 50 مترا ، وتصل سرعته الى 50 عقدة ، مع حمولة تصل إلى 400 طن

يجب أن يحصل المصنعون البريطانيون على 20٪ على الأقل من الأموال

يمكن للقوارب استيعاب صواريخ كروز الأوكرانية المضادة للسفن “نبتون”

بقلم: علياء شاندرا

المصدر: سكاي أوكرانيا.

تابعونا على تليغرام.. بالضغط هنا

https://t.me/skyukraina

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.