A place where you need to follow for what happening in world cup

إغلاق المدارس وتحويل الجامعات للدراسة عن بعد.. الحجر الصحي الكامل أصبح على الأبواب

0

إغلاق المدارس وتحويل الجامعات للدراسة عن بعد.. الحجر الصحي الكامل أصبح على الأبواب

اعتبارا من يوم غد الثلاثاء ، سيشدد مجلس الوزراء الحجر الصحي في أوكرانيا، حيث تم اتخاذ القرارات الأولية بالفعل خلال اجتماع في مكتب الرئيس عقد في عطلة نهاية الأسبوع.

وخلال الاجتماع تم الكشف عن النقاط الرئيسية للقرارات التي اتخذها زيلينسكي، فما هي التدابير الجديدة التي تنتظر الأوكرانيين ضد فيروس كورونا والتي سيتم اتخاذها بشكل رسمي خلال هذا الأسبوع؟ وماذا يمكن أن يحمل المستقبل من قيود جديدة على الحجر الصحي؟

المدارس والجامعات تغلق أبوابها

ستذهب المدارس في إجازة قبل الموعد المحدد اعتبارًا من 15 أكتوبر، وهذا ما اعلن عنه وزير التربية والتعليم سيرغي شكارليت، والذي حدد المدة حتى 30 اكتوبر، حيث كان من المفترض أن تبدأ إجازات الخريف هذا العام في 21 أكتوبر وتستمر لمدة أسبوع.

وزارة التربية والتعليم لم توضح سبب اللجوء الى عطلة وعدم التحول الى التعليم عن بعد، وخاصة اذ ما لاحظنا إلى أن هذا الإغلاق هو الثاني للمدارس، لذلك من الناحية النظرية ، يجب أن تكون المدارس جاهزة منذ فترة طويلة للتعلم عن بعد.

في الوقت نفسه ، ستتحول المدارس المهنية والكليات والجامعات إلى التعلم عن بعد من 15 حتى 15 نوفمبر، بغض النظر عن لون المنطقة، حيث يجب على الطلاب الذين يعيشون في السكن الطلابي مغادرة السكن مع إعادة الأموال المدفوعة للطلاب.

أثار تصريح الوزير حول السكن الطلابي موجة من الانتقادات، حيث اتضح أن الطلاب بحاجة إلى الخروج في 3-4 أيام، ونتيجة لذلك ، نشر شكارليت هذا الصباح تدوينة جديدة قال فيها إن الإخلاء مجرد توصية، ولن يقوم أحد بطرد طالب بالقوة.

لا تزال رياض الأطفال وغيرها من مؤسسات التعليم قبل المدرسي تعمل، حيث سينظر مجلس الوزراء في جميع هذه القرارات خلال اجتماع يوم الثلاثاء 13 أكتوبر.

المقاهي والمناسبات العامة

بحسب رئيس لجنة الصحة في رادا ميخائيل رادوتسكي يجب أن تغلق المطاعم ومؤسسات الترفيه عند الساعة 22:00.

ووفقا له سيتم حظر جميع الاحداث الجماهيرية، بما فيها الولائم في المطاعم – أعياد الميلاد وحفلات الزفاف وما إلى ذلك، بالإضافة الى الحفلات الموسيقية والمهرجانات والمسيرات.

ومع ذلك ، هناك شكوك حول توقف الأعمال السياسية ، خاصة خلال فترة ما قبل الانتخابات ، في 14 أكتوبر ، ستقام مسيرة UPA وسيجتمع عدة آلاف من المشاركين الذين سيكونون في الأغلبية بدون أقنعة وسيمشون في كييف دون أي مسافة اجتماعية.

كما يتجاهل القوميون عادة قيود الحجر الصحي ، والتي لا يتم تغريمهم عليها.

عقوبات جديدة

أكد رادوتسكي إن نواب الشعب سيشددون قريبًا المسؤولية عن انتهاك إجراءات الحجر الصحي.

الحديث هنا عن أصحاب الأماكن التي يمنع دخولها بدون كمامة، كالمطاعم والمتاجر ومراكز التسوق وصالونات التجميل والمؤسسات الاجتماعية ووسائل نقل وما إلى ذلك.

يرغب أعضاء اللجنة بتغريم الأفراد والكيانات القانونية بمبلغ يتراوح ما بين 3400-5100 هريفنيا.

وكما هو ملاحظ أن هذه الغرامة أقل بكثير من العقوبات المفروضة على المواطنين العاديين والتي بلغت 17 ألف هريفنيا عند عدم ارتداء كمامة في مكان عام.

مستشفيات ، تحاليل ، أكسجين

في الاجتماع مع زيلينسكي ، تم اتخاذ عدد من الإجراءات الطبية وهي:

-سيتم إرسال المتدربين وطلاب المراحل المتقدمة في الجامعات الطبية للعمل في مستشفيات الأمراض المعدية.

-تم نشر مستشفيات جديدة لاستقبال مرضى فيروس كورونا في كييف وأوديسا وماريوبول،  وفي العاصمة ، سيتم  تحويل قصر الرياضة لهذا الغرض.

ووفقًا لرادوتسكي ، فإن الاستعدادات جارية ، ولكن المستشفيات ستفتح إذا تم ملء المستشفيات العادية.

-سيزداد عدد اختبارات PCR من 30000 إلى 50000 يوميًا

80٪ من أسرة مرضى فيروس كورونا ستكون مجهزة بالأكسجين.

رائحة الإغلاق الجديد تفوح في الأفق

ناقشت السلطات الأسبوع الماضي ، في ظل تدهور حاد في مؤشرات فيروس كورونا ، إمكانية تطبيق إجراءات حجر صحي أكثر صرامة على المستوى الوطني، لكن تم التخلي عن هذه الفكرة على الأقل قبل الانتخابات.

حيث تم اتخاذ هذا القرار ، من بين أمور أخرى ، لأسباب سياسية – اذ ان فرض إجراءات أكثر صرامة ستؤدي إلى ضربة قوية لخادم الشعب.

لكن ماذا سيحدث بعد الانتخابات؟ ما مدى احتمالية تطبيق الإغلاق في نوفمبر؟

بالطبع ، سيعتمد الكثير على المؤشرات الموضوعية – نمو معدلات الإصابة بالأمراض ومعدل اشغال الأسرة، وسيتم اتخاذ مثل هكذا قرار بناءا على القرارات التي سيختارها الاتحاد الأوروبي.

صحيح أن المشاكل الاقتصادية تقع على الجانب الآخر من المقياس، حيث لم يتعاف رجال الأعمال والمواطنون الأوكرانيون بعد من الإغلاق الأول، والكثير ببساطة لا يستطيعون تحمل الثانية.

بالإضافة إلى ذلك ، حتى بين الأطباء ، لا يوجد رأي قاطع حول ما إذا كان الحجر الصحي الكامل سيساعد في مكافحة الوباء.

يرى رئيس المختبر في معهد الميكروبيولوجيا والمناعة متشنيكوف ، أندريه فوليانسكي أن الموجة الأولى من فيروس كورونا قد بدأت للتو.

في الوقت نفسه ، لا ينصح السلطات بإدخال إغلاق جديد – فهو سيمد المرض مرة أخرى في الوقت المناسب ، كما فعل مع الحجر الصحي الربيعي ، وسيؤثر على اقتصاد البلاد بشكل أكثر إيلامًا.

في الأيام الأخيرة ، كانت السمة الرئيسية حول تطور الوضع مع فيروس كورونا مأساوية ، حيث تجاوز عدد المصابين 5000 في اليوم ، وتجاوز عدد الوفيات 100، حيث يبدو أن رائحة إغلاق جديد تفوح في الاجواء مباشرة بعد الانتخابات.

لماذا تبدأ الموجة الأولى في أوكرانيا الآن؟

عندما حدث الإغلاق في مارس ، كان لدى أوكرانيا عدد قليل من المصابين ، وهذا سمح لها بعدم تكرار تجربة أوروبا الغربية (عدم الدخول على الفور في مرحلة النمو السريع).

 في الفترة من مايو إلى يونيو ، ظهرت البؤر في جميع المناطق ، لكن الصيف يتميز بانخفاض معدل الإصابة بفيروسات الجهاز التنفسي ودورة خفيفة.

في سبتمبر ، ارتفع متوسط ​​عدد الوفيات يوميًا إلى 50، والآن فقط وصلت البلاد الى  الموجة الأولى الحقيقية، الآن بدأت مرحلة النمو السريع (الشكل الثالث) ، والتي ستتحول بحلول الشتاء إلى علاقة خطية (على سبيل المثال ، 150-200 حالة وفاة يوميًا) وفقط بعد تشبع عملية الوباء (20-30٪ من المواطنين سيصاب).

المصدر: سكاي أوكرانيا.

تابعونا على تليغرام.. بالضغط هنا

https://t.me/skyukraina

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.