A place where you need to follow for what happening in world cup

كيف يستعد القطاع المصرفي في أوكرانيا للخصخصة؟

0

كيف يستعد القطاع المصرفي في أوكرانيا للخصخصة؟

لم يكن القطاع المصرفي الأوكراني بهذه المرونة من قبل من حيث رأس المال والسيولة والربحية والابتكار التكنولوجي، إذ أثبتت بنوك أوكرانيا في الأشهر الأخيرة قدرة خارقة على مواجهة التحديات التي نجمت عن جائحة فيروس كورونا.

وعلى الرغم من أن هذه المؤشرات مهمة بشكل فردي ، لكن أكثر من يلفت الانتباه في النظام المصرفي الأوكراني اليوم هو عودة ثقة الجمهور، فالتدفق القصير للودائع الذي شهدته البنوك خلال الأسابيع الأولى من الحجر الصحي في مارس 2020 أصبح الآن ذكرى بعيدة، وبدلاً من ذلك ، تشهد البنوك نموا سريع في الوقت الحالي، إذ يبلغ معدل النمو السنوي لودائع الأسر المعيشية بالعملة المحلية 27٪، بينما يبلغ معدل تلك الحسابات بالعملات الأجنبية 5٪.

هذا النمو مذهل بشكل خاص بالنظر إلى أنه يحدث في ظل انخفاض أسعار الفائدة، بعد قرار البنك المركزي بتخفيض سعر الفائدة الرئيسي من 11٪ إلى 6٪.

توفر الظروف المواتية الحالية للشركات الأوكرانية إمكانية الحصول على قروض ميسورة التكلفة، وهذا يسمح لهم بتغطية الاحتياجات قصيرة الأجل وتمويل المشاريع الكبيرة.

 خلال الشهرين الأخيرين من فترة صيف 2020 برز سببًا للتفاؤل الحذر في هذا الصدد ، مع زيادة 2.2٪ في قروض الأعمال إلى جانب زيادة 3٪ في قروض الأسر، لا يزال من السابق لأوانه الحديث عن قفزة في التمويل ، لكن من الواضح أن البلاد تسير في الاتجاه الصحيح.

ليس هناك ما يشير إلى أن انخفاض أسعار الفائدة يضر بهوامش الربح في القطاع المصرفي الأوكراني، في حين أن الأرقام المبلغ عنها حتى الآن في هذا العام أقل قليلاً من نفس الفترة من عام 2019 ، إلا أنها لا تزال مرتفعة نسبيًا.

خلال الأشهر الثمانية الأولى من عام 2020 ، حقق القطاع المصرفي الأوكراني أرباحًا بلغت 33 مليار هريفنيا ، مع انخفاض طفيف على أساس سنوي يُعزى إلى انخفاض الطلب العام على الخدمات المصرفية بسبب التباطؤ الاقتصادي المرتبط بفيروس كورونا.

في ظل الظروف الوبائية الحالية ، أصبحت رقمنة الخدمات المالية من أولويات البنوك في جميع أنحاء العالم، ويتصدر النظام المصرفي الأوكراني بشكل متزايد طليعة هذا التحول الرقمي العالمي، حيث يمكن الآن إجراء مجموعة موسعة من المدفوعات ، بما في ذلك المدفوعات اليومية على خدمات المرافق، عبر تطبيقات الهاتف المحمول لأي بنك أوكراني.

منذ أغسطس 2020 ، أطلقت أوكرانيا نظام المدفوعات الإلكترونية (SEP) في وضع 24/7، وهذا يعطي البنوك العاملة في أوكرانيا الفرصة لتسديد المدفوعات إلى المستلم على مدار الساعة.

تدين سرعة التحول الرقمي للنظام المصرفي الأوكراني إلى حد كبير بالاستعداد الذي يتبنى به الجمهور الأوكراني التقنيات الجديدة، بفضل الوتيرة السريعة للتغيير في كثير من الأحيان خلال فترة ما بعد الاتحاد السوفيتي ، طور الجمهور الأوكراني سمعة دولية قوية كمتبني متحمس للابتكار.

يتضح هذا الاتجاه في نمو المدفوعات عبر الهواتف الذكية، فوفقًا للأرقام الصادرة عن ماستر كارد في عام 2019 ، احتلت أوكرانيا المرتبة الرابعة عالميًا من حيث عدد المعاملات الالكترونية، وفي الوقت نفسه ، فإن شعبية المدفوعات الإلكترونية تساهم في تطوير البنية التحتية للدفع في أوكرانيا، إذ تقدم حوالي 85٪ من محطات نقاط البيع التجارية في الدولة حاليًا خيار الدفع الكترونيا.

تظهر اتجاهات النمو نفسها في قطاع البطاقات المصرفية في أوكرانيا ، مع الزيادات المطردة في عدد المعاملات غير النقدية، إذ بلغت حصة المعاملات غير النقدية في الأشهر الثمانية الأولى من عام 2020 ما يقرب من 55 ٪ ، وهي زيادة طفيفة عن رقم 50 ٪ المسجل في بداية العام.

في جميع أنحاء القطاع المصرفي الأوكراني ، تشهد المزيد من المؤشرات على تحول النظام المالي إلى الوضع الرقمي، قبل بضع سنوات فقط ، كانت فكرة فتح حساب مصرفي دون زيارة مكتب فرعي تبدو بعيدة المنال، لكن هذا الشيء أصبح ممكن لأي شخص الآن ويستطيع عبر هاتفه الذكي وجواز السفر الرقمي.

مكّنت مجموعة من الابتكارات الرقمية وثقة الجمهور المتزايدة البنوك الأوكرانية من توسيع قاعدة عملائها والتنافس على جذب عملاء جدد، وبالتأكيد هذا يجلب عوائد أعلى للمساهمين، كما أنه يجعل القطاع المصرفي أكثر جاذبية للمستثمرين الدوليين، نظرًا للوجود الكبير الحالي للدولة في القطاع المصرفي الأوكراني ووضع الخطط الطموحة للخصخصة، حيث من الممكن أن تجذب البنوك المملوكة للدولة في أوكرانيا اهتمامًا متزايدًا في وسائل الإعلام التجارية الدولية خلال السنوات القليلة المقبلة.

في الوقت الحالي ، يعمل Ukrgasbank وهو البنك المملوك للدولة والأقرب إلى الخصخصة الجزئية مع مؤسسة التمويل الدولية (IFC)، وهناك اتفاق قيد التنفيذ حيث تركز المحادثات الآن على الجوانب الفنية ، مع توقعات بإغلاق ناجح.

من المتوقع أن تحصل منظمة مالية دولية على حصة في أكبر بنك مملوك للدولة في أوكرانيا ، Oschadbank ، ولكن لا يزال هناك عمل كبير يتعين القيام به لمراجعة التشريعات ذات الصلة وتطوير نموذج أعمال البنك.

على الرغم من الصعوبات التي تواجه الاقتصاد العالمي حاليًا ، فإن أوكرانيا تعتزم المضي قدمًا في الخصخصة وتحقيق أهدافها للتخفيض المخطط للحصة المملوكة للدولة في السوق المصرفية الأوكرانية، حيث تم بالفعل مناقشة خطط تواجد حكومي أصغر في القطاع المصرفي الأوكراني مع ممثلين عن بورصة لندن.

ووفقا للتوقعات مع حلول العام 2024، فإن إصلاح حوكمة الشركات في البنوك المملوكة للدولة سيحقق النتائج المرجوة. وهذا يعني تحسين الكفاءة التشغيلية وزيادة الشفافية ، إلى جانب تقليل القروض المتعثرة، بعد ذلك ستكون أوكرانيا قادرة على خصخصة القطاع المصرفي الأوكراني ومتابعة التقدم الذي تم إحرازه بالفعل في السنوات الأخيرة.

بقلم: كيريلو شيفتشينكو رئيس البنك المركزي الأوكراني.

المصدر: سكاي أوكرانيا.

تابعونا على تليغرام.. بالضغط هنا

https://t.me/skyukraina

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.