سكاي أوكرانيا
تعرف معنا على الحياة في أوكرانيا

ما الذي يجب معرفته قبل الاستثمار في العملة الرّقمية (بيتكوين) وهل يُنصح بالاستثمار فيها؟

0

ما الذي يجب معرفته قبل الاستثمار في العملة الرّقمية (بيتكوين) وهل يُنصح بالاستثمار فيها؟

أصبحت العملات الرقمية تمثل تجارة ضخمة، حيث بلغت قيمتها السوقية حتى وقت قريب 2.5 تريليون دولار، قبل أن تشهد مؤخرا تراجعا كبيرا أفقدها مئات المليارات، لتصل إلى قيمة تناهز 1.6 تريليون دولار، بحسب موقع “كوين ماركت كاب” المتخصص في تحليل هذا النوع من العملات.

وتعدّ عملة البتكوين أشهر وأكثر العملات تداولا في سوق العلات الرّقمية التي يبلغ عدد 9944 عملة، حيث تجاوزت قيمة وحدة البيتكوين 60 ألف دولار.

وقد شهدت العملة منذ 3 أسابيع انهيارا تاريخيا عقب إعلان الرئيس التنفيذي لشركة “تسلا”، إيلون ماسك، تعليق مبيعات السيارات التي تنتجها الشركة باستخدام بيتكوين.

وخسرت عملة البيتكوين خلال أسبوع نحو 33 في المئة من قيمتها، لتصل قيمة الوحدة منها نحو 37 ألف دولار، وهذا هو أدنى مستوى لها منذ 9 فبراير 2021، عندما وصل سعرها إلى ما دون 40 ألف دولار.

وأحدث هذا الانهيار حالة من الذّعر لدى مالكي هذه العملة الرّقمية الذين سارعوا إلى بيعها وسحب أرصدتهم قبل تراجع قيمتها مرّة أخرى، حيث وصلت قيمة البيتكوين اعتبارا من يوم 11 يونيو إلى 37 ألف دولار بعد أن فقدت حوالي 36% من قيمتها مقارنة بيوم 1 مايو 2021، حيث كانت في حدود 58.5 ألف دولار.

وبدورها فقدت العملات الرّقمية الأخرى جزءا من قيمتها بسبب انهيار العملة الرّقمية الأولى عالميا، حيث فقدت إيثريوم ثاني أكثر العملات شعبية حوالي نصف قيمتها في مايو ذ، وبلغت قيمتها اعتبارًا من 11 يونيو 2.4 ألف دولار.

ودفع الخوف من خسارة المدّخرات المستثمرين في سوق البيتكوين إلى بيع أصولهم الرّقمية بأسعار منخفضة، مما أدى إلى تفاقم الوضع في سوق العملات المشفرة، قبل أن تستعيد العملة نموّها تدريجيا خلال الأسبوع الأخير.

وفي هذا الصّدد ينصح الخبراء بعدم الذعر وبيع الأصول الرقمية المشتراة بأسعار منخفضة، حيث من المحتمل دائما أن يتعافى السّعر وتعود قيمة العملة المشفّرة إلى مستوى ما كانت عليه وربّما أكثر من ذلك بكثير.

ويشير الخبراء إلى أنّ قيمة البيتكوين قد ارتفعت بنسبة 20% في 11 يونيو مقارنة بما كانت عليه في 19 مايو 2021، فقد زادت قيمة العملة بحوالي الخمس خلال أقّل من شهر، حيث تمكّن كلّ من حافظوا على مدّخراتهم من العملة الرّقمية ولم يفرّطوا في حساباتهم بسبب الانهيار الأخير، من مضاعفة استثماراتهم حوالي 20 مرّة.

ويذكّر الخبراء بأنّ العملة الرّقمية شهدت انهيارات أكبر في السّابق ففي صيف 2020 تراجعت قيمتها إلى حدود 3 آلاف دولار بسبب تفشّي فيروس كورونا، لكنّ العملة سرعان ما استعادت عافيتها وحقّقت صعودا قياسيا خلال بضعة أشهر.

ويؤكّد المحلّلون أنّ العملة الرّقمية تتأثّر بشكل كبير بالعوامل الدّاخلية الخارجية المحيطة بها، فقد تسبّبت أزمة كورونا في انهيار قيمة البيتكوين خلال صيف 2020، وأدّت عديد العوامل إلى انهيار قيمة العملة خلال شهر مايو المنصرم.

وتتمثّل العوامل الدّاخلية في عدم استقرار سوق العملة المشفّرة، حيث لا ينموا بانتظام ويشهد بعض الانهيارات من حين إلى آخر.

أمّا العوامل الخارجية فهي تؤثّر بشكل أكبر على سوق العملة المشفّرة، التي تتأثّر بالقيود التي تفرضها الدّول على استخدامها، أو في حالة الانغماس الاقتصادي للبلدان المتقدّمة، حيث تؤدّي القيود الاقتصادية إلى انخفاض قيمة البيتكوين بشكل كبير.

وهذا بالضّبط ما حصل في شهر مايو، حيث أعلنت الصّين عن تعزيز تدابير مكافحة تشفير العملات، وهو ما أدّى إلى توقف واحدة من أكبر بورصات العملات المشفرةHuobi عن العمل مؤقّتا، إضافة إلى تعليق عمل عدد من أضخم شركات العملة الرّقمية مثل BTC.TOP وهاشكو.

ويرى الخبراء أنّ التّصريحات السّلبية التي صدرت عن مالك شركة تسلا الصّينية الذي منع شراء السّيارات الكهربائية التي تنتجها شركتها بعملة البيتكوين لاعتبارات بيئية، وأدّت هذه التّصريحات إلى تأزّم الوضع وتواصل انهيار قيمة البيتكوين حتّى أوائل شهر يونيو الحالي.

وصرّح مالك شركة تسلا أنّ إدارة شركته قلقة بشأن الاستخدام المتزايد للوقود الأحفوري وخاصة الفحم الذي يلحق أضرارًا خطيرة بالبيئة، حيث يتمّ يستخدم لتشغيل المولدات الضخمة لمزارع تعدين البيتكوين.

وأشار الخبراء إلى أنّ الأخبار الدّولية الإيجابية التي صدرت في أوائل شهر يونيو ساهمت في استعادة عملة البيتكوين نموّها تدريجيا، حيث أقر برلمان السلفادور قانونًا يمنح عملة البيتكوين وضعًا قانونيًا رسميًا اعتبارا من يوم 9 يونيو 2021، إضافة إلى إعلان لجنة بازل للاستثمار في عملة البيتكوين القبول الفعلي للعملات المشفرة في البنوك على المستوى العالمي.

ويؤكّد خبراء الاقتصاد أنّه على الرغم من الصعوبات المؤقتة، فإنّ العملات الرقمية تتمتع بإمكانيات هائلة وهذا استثمار جيد للغاية، حيث تمكّن عدد كبير من الأشخاص حول العالم من تحقيق ثروات طائلة من خلال الاستثمار في الأصول الرّقمية.

وينصح الخبراء الرّاغبين في مضاعفة ثرواتهم من خلال الاستثمار في العملة الرّقمية بعد الخوف من الانهيارات المؤقّتة للعملة، والانتباه إلى القواعد التي يتمّ وضعها في سوق الأسهم، واتّباع النّصائح التي تحدّد كيفية الاستثمار في البورصات وتجنّب الأخطاء والتّسرّع، إضافة إلى السّهر على متابعة أخبار المبادلات بانتباه من أجل مواكبة آخر الأحداث والبيانات المتعلّقة بسوق العملة المشفّرة.

إن الخطأ الأكثر أهمية والأكثر شيوعًا الذي يرتكبه الوافدون الجدد في سوق الاستثمار المحفوف بالمخاطر هو استثمار الأموال التي يخشون خسارتها في سوق العملة الرّقمية، وهذا خطأ كبير.

وينصح المختصّون بالتّفكير ماليا قبل اتّخاذ قرار الاستثمار في العملة الرّقمية، واستثمار الأموال التي يمكنك الاستغناء عنها وخسارتها في أيّة لحظة.

إعداد فريق سكاي اوكرانيا لشؤون الهجرة والجوازات
عزيزي القارئ.. نود إعلامك بأننا نهتم لأمرك وأنك لست بمفردك ويمكنك الحصول على المساعدة.

نريد مساعدتك في الحصول على :
إقامة مؤقتة – إقامة دائمة – الجنسية – رخصة القيادة – أفتتاح شركة – دعوات خاصة – ضمان الفيزا – الدراسة – العلاج الإستثمار – شراء العقارات – تسريع الإقامة – تسريع الجنسية – الزواج من أوكرانية أو أجنبية مقيمة بشكل دائم بغرض الإقامة وغيره الكثير من الخدمات في الشأن الأوكراني.

إذا كان لديك أي سؤال إضافي، يُرجى التواصل معنا.. واتساب – اتصال
00380992666334

للتواصل مع الإدارة: 00380663313222

أوكرانيا.. بوابتك نحو الاستقرار وضمان المستقبل الآمن والسفر دون أي قيود

تابعنا الآن على تليغرام : https://t.me/skyukraina

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.