A place where you need to follow for what happening in world cup

قمة أوروبية صينية.. 3 ملفات و”أوكرانيا” تفرض نفسها

0

قمة أوروبية صينية.. 3 ملفات و”أوكرانيا” تفرض نفسها

يعقد الاتحاد الأوروبي، الجمعة، قمة افتراضية مع الصين تتناول 3 ملفات، فيما فرضت الحرب في أوكرانيا نفسها على طاولة المباحثات.

وينعقد اللقاء الافتراضي بين الرئيس الصيني شي جينبينغ ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين.

3 ملفات
وقال الوزير الفرنسي المكلف بالشؤون الأوروبية كليمان بون: “سيركّز الاجتماع على الدور الذي نحث الصين على ممارسته، أي أن تكون إلى جانب مبادئ القانون الدولي دون غموض وأن تمارس كل التأثير والضغط الضروريين على روسيا”.

وأضاف “لم يكن هذا هو الهدف الأساسي للقمة لكنه طبعًا أصبح واحدًا”، مشددًا على أن مواضيع أخرى مثل المناخ والتجارة “لن تكون غائبة”.

وتُعقد القمم الصينية الأوروبية عادةً لتعزيز العلاقات التجارية بين الصين والاتحاد الأوروبي. لكن فرض عقوبات متبادلة العام الماضي على خلفية مزاعم معاملة الصين لأقلية الأويجور المسلمة، والتي تلاها حظر الواردات من ليتوانيا للصين على خلفية فتح بعثة دبلوماسية لتايوان في فيلنيوس، أفسد الاستعدادات للاجتماع في حينها.

وجاء تراجع العلاقات مفاجئا بعد أن كان الاتحاد الأوروبي والصين قد أبرما صفقة استثمارية في أواخر العام 2020 سعت إليها ألمانيا منذ فترة طويلة.

وأدت المخاوف المتعلقة بحقوق الإنسان في الصين والضغط الأمريكي على الاتحاد الأوروبي إلى استنفاد الزخم وبث الريبة وتدهور العلاقات الدبلوماسية إلى أدنى مستوياتها.

وساءت العلاقات أكثر مع امتناع بكين عن إدانة العملية العسكرية على أوكرانيا الموالية للغرب، حيث ترى بعض العواصم الأوروبية ظهور كتلة صينية روسية ضد الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وحلفائهم.

وقال وزير خارجية الصين وانغ لي الأربعاء في اجتماع مع نظيره الروسي سيرجي لافروف إن “تعاون الصين-روسيا لا حدود له”، مكررًا جملة استخدمها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الصيني شي جينبينغ.

وتعقيبا على ذلك، قال النائب الألماني رينهارد بويتيكوفر، إن الصداقة بين روسيا والصين “موجهة بشكل واضح نحو إقامة نظام عالمي جديد تهيمن فيه سياساتهما على سيادة القانون الدولي”.

ولكن نظرًا لعلاقات الصين التجارية مع أوروبا، فإنّ “طرق الصين في التعامل مع العملية الروسية هي محاولة معقدة للوقوف إلى جانب روسيا دون دفع الكثير من الثمن مقابل ذلك”، بحسب بويتيكوفر وهو أحد النواب الأوروبيين الذين فرضت الصين عقوبات عليهم.

حلم لن يتحقق
وشدد مسؤول أوروبي مشارك في التحضير للقمة التي تشمل جلسة مع رئيس الوزراء الصيني لي كه تشيانغ على أهمية موقف بكين من روسيا قبل كل شيء آخر.

وأضاف: “هناك دلالة كبيرة لاستخدام الصين أو عدم استخدام نفوذها لفرض وقف إطلاق النار وإقامة ممرات إنسانية وما إذا ساعدت أو لا تساعد في الالتفاف على العقوبات”.

لكن السفيرة الفرنسية السابقة لدى كل من موسكو وبكين سيلفي بيرمان نبهت إلى أن “فكرة فصل الصين عن روسيا حلم لن يتحقق”.

وبينما تتصدر أوكرانيا جدول أعمال القادة الأوروبيين، فإن الحالة ليست مماثلة بالنسبة لبكين.

ولدى سؤاله الأربعاء عمّا تتوقعه القيادة الصينية من القمة، لم يتطرّق متحدث باسم الخارجية الصينية أبدًا لموضوع أوكرانيا بالاسم.

وقال المتحدث وانغ وينبين “إن الوضع الدولي غير مستقرّ ومتوتر، والغموض يتزايد”، مضيفًا “إن الصين والاتحاد الأوروبي قوتان أساسيتان لإرساء السلام في العالم”.

لكن مسؤولًا كبيرًا في الاتحاد الأوروبي شدّد على ضرورة “أن تدرك الصين أن (…) للغزو الروسي لأوكرانيا تأثيرا على علاقات الاتحاد الأوروبي مع الصين”.

ويتوقع الأستاذ في معهد الاقتصاد العالمي في جامعة فودان في شنغهاي دينغ تشون، أن تُناقش مسألة أوكرانيا، حتى لو لم تكن هناك تطورات متوقعة.

وقال لوكالة فرانس برس “سيستعرض الطرفان فحسب مواقفهما”.

المصدر: متابعات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.