A place where you need to follow for what happening in world cup

الغزو الروسي لأوكرانيا يقسم السلطة في باكستان.. وخان يواجه حجب الثقة

0

الغزو الروسي لأوكرانيا يقسم السلطة في باكستان.. وخان يواجه حجب الثقة

انتقد قائد الجيش الباكستاني، السبت، الحرب الروسية على أوكرانيا، داعيا إلى الوقف الفوري لما وصفه بـ “مأساة كبيرة” يتعرض لها بلد أصغر.

اللافت، أن انتقاد الجنرال قمر جاويد باجوا، لموسكو، مخالفً لما وجهه رئيس وزراء بلاده، عمران خان، الذي دافع عن ضرورة حياد إسلام أباد، تجاه ما يحدث في أوكرانيا، ورفض انتقاد تصرفات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

ويواجه خان تحديا كبيرا، حيث يناقش البرلمان الباكستاني، الأحد، حجب الثقة عنه، ويصوت على القرار في اليوم نفسه على الأرجح. ولتفادي ذلك، دعا خان أنصاره للنزول إلى الشوارع الأحد.

ولم يكمل قطّ أي رئيس وزراء باكستاني ولايته، وهو الآن يواجه التحدي الأكبر لحكمه منذ انتخابه عام 2018، إذ يتهمه معارضوه بسوء الإدارة الاقتصادية وتراجع سياسته الخارجية.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، اتهم عمران خان الولايات المتحدة بالتدخل في شؤون باكستان، وذكرت وسائل إعلام محلية أنه تلقى رسالة إحاطة من سفير إسلام أباد في واشنطن قال له فيها إن مسؤولا أميركيا كبيرا أخبره أنهم يشعرون بأن العلاقات ستكون أفضل إذا ترك منصب رئاسة الوزراء.

وفي واشنطن، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس للصحافيين إن “لا صحة” لهذه المزاعم.

واتهم خان المعارضة بالتآمر مع واشنطن لعزله لأنه غير منحاز للغرب ضد روسيا والصين، ووصف خصومه بأنهم “لصوص وجبناء ومخادعون”.

من جانبه، قال باجوا في حوار أمني دولي في إسلام أباد: “للأسف، الغزو الروسي لأوكرانيا مؤسف للغاية حيث قتل الآلاف من الناس، وأصبح الملايين لاجئين ودُمر نصف أوكرانيا”.

وأوضح أنه “على الرغم من المخاوف الأمنية المشروعة لروسيا، لا يمكن التغاضي عن عدوانها على دولة أصغر” دعيا إلى دعم حوار عاجل بين جميع الأطراف لحل النزاع، مشيدًا بمقاومة الأوكرانيين الفعالة للعدوان الروسي.

واستخدم باجوا مثال الصراع الروسي الأوكراني في خطابه المتلفز لتحذير الهند، الخصم اللدود لباكستان، من شن حرب أخرى مع بلاده.

وقال: “لقد أعطى هذا دافعا للدول الأصغر التي لا يزال بإمكانها الدفاع عن أراضيها بقوات أصغر ولكن رشيقة ضد عدوان من جانب دولة أكبر من خلال إجراء تحديث انتقائي في المعدات وتبني أفكار نبيلة”.

وأشار النقاد إلى أن تعليقات باجوا تمثل خروجًا مهمًا عن السياسة التي كان رئيس الوزراء خان يدعو إليها بشأن الأزمة الأوكرانية.

ويصر خان، على أن باكستان ارتكبت خطأ بالانضمام إلى الغرب خلال الحرب الباردة لتبرير “البقاء على الحياد” في الصراع الروسي الأوكراني من أجل إقامة علاقات جيدة مع البلدين.

ورفض الزعيم الباكستاني إدانة بوتين وانتقد علنا الدبلوماسيين الغربيين في إسلام أباد لحثهم حكومته في رسالة مشتركة نادرة الشهر الماضي للتنديد بعدوان موسكو على كييف.

“لماذا ندين روسيا؟ هل نحن عبيدك حتى نفعل ما تقولين؟ ” سأل في خطابات متلفزة أمام التجمعات العامة الكبيرة التي نظمها حزبه الحاكم.

وزار خان بوتين في اليوم الذي هاجمت فيه القوات الروسية أوكرانيا، ودافع الزعيم الباكستاني عن زيارته قائلا إنها مخطط لها قبل وقت طويل من اندلاع الصراع.

وزعم هذا الأسبوع في خطاب إلى الأمة الباكستانية أن التصويت على سحب الثقة الذي يسعي للإطاحة به من السلطة كان مدبراً من قبل الغرب، وخاصة واشنطن، لمعاقبته على زيارته لروسيا.

وقال خان يوم الجمعة لتلفزيون ARY المحلي إن حكومته احتجت رسميا لدى الولايات المتحدة على تدخلها في السياسة الباكستانية.

وعندما سئل المتحدث باسم وزارة الخارجية عما إذا كانت السفارة قد تلقت الخطوة، قال لإذاعة “فويس أوف أميركا” إنه “كممارسة معتادة، لا نعلق على المراسلات الدبلوماسية”.

وقال: “فيما يتعلق بالتدخل الأميركي في الشؤون الداخلية لباكستان، فلا صحة لهذه المزاعم”.

وبحسب ما ورد أدت الاضطرابات السياسية إلى توتر علاقة خان مع باجوا، على الرغم من أن كلا الزعيمين نفيا أي توترات.

وفي مقابلته، الجمعة، قال خان إن باجوا عرض عليه فرصة الاستقالة أو إجراء انتخابات جديدة أو مواجهة التصويت بحجب الثقة، وقرر خوض الانتخابات في البرلمان.

وشهدت باكستان عدة انقلابات عسكرية أدت إلى فترات طويلة من الحكم الديكتاتوري، ويقول منتقدون إن الجيش يواصل التأثير على الحكومات المنتخبة من الخلف، رغم أن المتحدث باسم باجوا رفض الاتهامات بأنهم وراء الاضطرابات الحالية.

وفقد خان مؤخرًا أغلبيته البسيطة في البرلمان بعد انشقاق العشرات من نواب حزبه وتركه حلفاء رئيسيون للانضمام إلى المعارضة.

وفي خطابه السبت، يبدو أن باجوا حاول تخفيف التوترات الدبلوماسية مع واشنطن، قائلاً إن بلاده تريد توسيع وتوسيع العلاقات الثنائية.

وقال “نشترك في تاريخ طويل من العلاقات الممتازة والاستراتيجية مع الولايات المتحدة التي تظل أكبر سوق تصدير لنا”.

وأضاف: “وبالمثل، فإن الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة والخليج وجنوب شرق آسيا واليابان عوامل حيوية أيضًا لتنميتنا الوطنية وتقدمنا”.

ومع ذلك، أكد وزير خارجية خان، شاه محمود قريشي، أثناء مخاطبته نفس المؤتمر الأمني بعد باجوا، موقف حكومته المحايد بشأن الصراع الروسي الأوكراني.

وقال قريشي إن “باكستان تتمسك بموقف مبدئي وحيادي في هذا الشأن” ، لكنه لم يشكك أو ينتقد العدوان الروسي.

وقال أيضا: “نعتقد أن الحل الدبلوماسي من خلال الحوار والمفاوضات أمر لا غنى عنه – ويجب متابعته على سبيل الأولوية”.

المصدر: متابعات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.