A place where you need to follow for what happening in world cup

زيلينسكي يتحدث عن “كارثة كاملة” وتصرف خطير من الجيش الروسي

0

زيلينسكي يتحدث عن “كارثة كاملة” وتصرف خطير من الجيش الروسي

حذر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي شعبه في وقت مبكر يوم السبت، من أن القوات الروسية المنسحبة تخلق “كارثة كاملة” خارج العاصمة، لأنها تترك ألغاما عبر “الإقليم بأكمله”، بما في ذلك حول المنازل والجثث.

وصدر تحذير زيلينسكي مع تفاقم الأزمة الإنسانية في مدينة ماريوبول المحاصرة، حيث أوقفت القوات الروسية عمليات الإخلاء لليوم الثاني على التوالي.

في غضون ذلك، اتهم الكرملين الأوكرانيين بشن هجوم بطائرة “هليكوبتر” على مستودع وقود على الأراضي الروسية.

ونفت أوكرانيا مسؤوليتها عن الانفجار الناري، ولكن إذا تم تأكيد ادعاء موسكو، فسيكون ذلك أول هجوم معروف للحرب تخترق فيه الطائرات الأوكرانية المجال الجوي الروسي.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين، بعد خمسة أسابيع من بدء موسكو إرسال ما يزيد عن 150 ألف جندي عبر الحدود الأوكرانية: “بالتأكيد، هذا ليس شيئا يمكن اعتباره على أنه خلق ظروف مريحة لمواصلة المحادثات”، حسبما نقلت “الأسوشيتد برس”.

وواصلت روسيا سحب بعض قواتها البرية من مناطق حول كييف بعد أن قالت في وقت سابق هذا الأسبوع، إنها ستقلص النشاط العسكري بالقرب من العاصمة الأوكرانية ومدينة تشيرنيهيف الشمالية.

زيلينسكي يحذر

وقال زيلينسكي في خطابه الليلي عبر الفيديو للأمة: “إنهم يضعون ألغاما في كل الأراضي. يقومون بتلغيم المنازل، والمعدات، وحتى جثث الأشخاص الذين قتلوا. هناك الكثير من الفخاخ، والكثير من الأخطار الأخرى”.

وأعلن الجيش الأوكراني في المقابل أنه استعاد 29 منطقة سكنية في منطقتي كييف وتشرنيهيف.

ومع ذلك، حذرت أوكرانيا وحلفاؤها من أن الكرملين لا يوقف التصعيد لتعزيز الثقة على طاولة المفاوضات، كما زعم، ولكن بدلا من ذلك يقوم بإعادة الإمداد ونقل قواته إلى شرق البلاد، استعدادا لهجوم مكثف على منطقة دونباس التي تتحدث الروسية في الغالب في شرق البلاد، والتي تشمل ماريوبول.

وأشار زيلينسكي إلى معارك صعبة في المستقبل مع إعادة انتشار روسيا لقواتها، قائلا: “نحن نستعد لدفاع أكثر نشاطا”.

ولم يتطرق الرئيس الأوكراني للجولة الأخيرة من المحادثات التي جرت يوم الجمعة بالفيديو.

وفي جولة محادثات في وقت سابق من الأسبوع، قالت أوكرانيا إنها مستعدة للتخلي عن محاولة الانضمام إلى الناتو، وإعلان نفسها محايدة – وهو مطلب موسكو الرئيسي – مقابل ضمانات أمنية من عدة دول أخرى.

المصدر: متابعات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.