A place where you need to follow for what happening in world cup

“كيف لا تعرفن ما بداخل أولادكم”؟.. زيلنسكي يدعو أمهات الجنود الروس لرؤية جثث بوتشا

0

“كيف لا تعرفن ما بداخل أولادكم”؟.. زيلنسكي يدعو أمهات الجنود الروس لرؤية جثث بوتشا

“أريد أن ترى أمهات الجنود الروس الجثث التي قتلها أبناؤهم في بوتشا”، هكذا قال الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلنسكي، موجها خطابه لأمهات الجنود الذين يقاتلون في أوكرانيا.

وفي رسالة مؤثرة، وجهها عبر الفيديو، نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي مساء الأحد، تحدث زيلنسكي عن الفظائع التي ارتكبها الجنود الروس في بوتشا، حيث عثر على عشرات الجثث ملقاة على جوانب الطرق في شوارع المدينة، فضلا عن اكتشاف مقابر جماعية وآثار تعذيب، بحسب ما نقلت صحيفة “الإندبندنت”.

واتهم زيلنسكي الجيش الروسي بارتكاب “إبادة جماعية” ووصف الجنود الروس بـ”القتلة والمعذبين والمغتصبين واللصوص”.

وقال “لماذا يتعرض المدنيون العاديون في مدينة عادية مسالمة للتعذيب حتى الموت؟ لماذا خنقت النساء بعد اقتلاع أقراطهن من آذانهن؟ كيف يمكن اغتصاب النساء وقتلهن أمام الاطفال؟ كيف يمكن تدنيس جثثهم حتى بعد الموت؟ “ماذا فعلت مدينة بوتشا الأوكرانية لروسيا؟”.

ووجه زيلنسكي سؤاله لأمهات الجنود الروس: “كيف لا تعرفن ما هو داخل أولادكم”، واصفا الجنود الروس بأنهم “بلا روح ولا قلب”، مضيفا “لقد تلاشت ثقافتكم ومظهركم الإنساني”.

ووعد بأن يتم توثيق أسماء كل من ارتكب هذه الجرائم بحق الشعب الأوكراني في كتاب خاص، وأنه سيتم العثور عليهم ومعاقبتهم.

كما طالب زيلنسكي الزعيمين الألماني والفرنسي السابقيين أنغيلا ميركل ونيكولاس ساركوزي، خصوصا، ودعاهما إلى بوتشا لمشاهدة “جرائم الحرب” التي أدت إليها “سياسة التنازلات خلال توليهما المسؤولية في بلديهما تجاه روسيا”.

وكشفت صور الأقمار الصناعية من شركة ماكسار الأميركية، عن خندق يبلغ طوله 45 قدما في بوتشا حيث تم العثور على مقابر جماعية.

وزار زيلنسكي، الاثنين مدينة بوتشا في ضاحية كييف، حيث تُتّهم القوات الروسية بارتكاب “مجزرة” في حق المدنيين ظهرت مشاهدها بعدما استعادها الجيش الأوكراني.

وقال زيلنسكي مرتديا سترة واقية من الرصاص ويرافقه عسكريون، متحدثا إلى صحفيين من وسائل إعلام عدة بينها وكالة فرانس برس في أحد شوارع بوتشا المدمرة جراء المعارك “كل يوم حين يدخل مقاتلونا ويستعيدون مناطق، ترون ما يجري”.

ونشر الجيش الأوكراني، الأحد، لقطات لما بدا أنها غرفة تعذيب في قبو، مع ثكنة في غرفة مجاورة.

وتم العثور على صف من الجثث مقيدي الأيدي خلف ظهورهم، يبدو أنه تم إطلاق النار على رؤسهم بينما كانوا جاثمين في مواجهة الحائط.

كما عثر على مقابر جماعية تضم 280 جثة في أنحاء المدينة بعد الاكتشاف الأولي، السبت لعشرين جثة على جانب طريق.

وقال رئيس بلدية بوتشا، أناتولي فيدوروك،: إن “كل هؤلاء الاشخاص قتلوا بالرصاص”.

المصدر: متابعات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.