A place where you need to follow for what happening in world cup

مصدرو النفط بالشرق الأوسط يجنون الأرباح من حرب أوكرانيا التي تضرب الاقتصاد العالمي

0

مصدرو النفط بالشرق الأوسط يجنون الأرباح من حرب أوكرانيا التي تضرب الاقتصاد العالمي

تسببت حرب أوكرانيا في إحداث فوضى في الاقتصاد العالمي، لكن تأثيرها في الشرق الأوسط لم يكن قاتمًا على الجميع.

بعض أكبر منتجي الهيدروكربونات في العالم، دول الخليج ترى مليارات الدولارات تضاف إلى خزائنها بمساعدة أوكرانيا من ارتفاع أسعار النفط بسبب الحرب. ومن المتوقع أن يسجلوا أول فوائض في ميزانيتهم ​​بعد ثماني سنوات من الركود النفطي الذي تفاقم بفعل الركود المرتبط بالوباء.

أظهر البحث الذي أجرته مجموعة ميتسوبيشي المالية (MUFG) في فبراير/ شباط أن دول مجلس التعاون الخليجي من المرجح أن تشهد ارتفاعًا في الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 6.1٪ في عام 2022 على خلفية ارتفاع أسعار النفط، فضلاً عن الفوائض المالية لأول مرة منذ عام 2014.

ويتكون مجلس التعاون الخليجي من المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان والإمارات العربية المتحدة والكويت وقطر والبحرين.

وقالت مجموعة ميتسوبيشي المالية: “سيؤدي ذلك إلى فائض مالي إجمالي لدول مجلس التعاون الخليجي في عام 2022 بقيمة 27 مليار دولار”، مضيفة أن إجراءات التقشف التي تم تنفيذها مؤخرًا بالإضافة إلى زيادة النفط ستدعم الميزانيات العمومية.

وانهارت أسعار النفط خلال الوباء وسط زيادة العرض وتناقص الطلب في حالة الإغلاق. كان سعر خام برنت القياسي 22 دولارًا للبرميل في مارس/ آذار 2020. وبحلول أوائل مارس من هذا العام، كان عند أعلى مستوى في 14 عامًا، مرتفعاً فوق 130 دولارًا للبرميل مع تصاعد حدة الحرب الروسية في أوكرانيا.

دول الخليج التي تعتمد على النفط والغاز في الجزء الأكبر من دخلها اعتادت على طفرات النفط وفترات الانهيار. في الماضي، ضاعفوا خطابهم عن تنويع مصادر الإيرادات أثناء فترات الركود، لكنهم فشلوا في كثير من الأحيان في تحقيق تلك الطموحات خلال فترات الازدهار.

هل ستكون هذه الطفرة مختلفة؟

يقول المحللون إن مصدري النفط في الخليج يدركون أن الكثير من الطلب عارض، مدفوعًا باضطرابات السوق بعد الغزو الروسي لأوكرانيا وسيتراجع حتما. وهكذا، بينما تجمع أرباحها، ستواصل دول الخليج السياسة المالية الصارمة مع التركيز على التنويع الاقتصادي.

وقالت أمينة بكر، كبيرة مراسلي أوبك في إنيرجي انتليجنس: “إنهم لا يأخذون ما يحدث على أنه أمر مسلم به. إنهم يستخدمون سعر النفط الحالي لتغذية هذه المشاريع وخطط التنويع التي ستساعدهم عندما ينخفض ​​السعر”.

في الماضي، انخرطت دول الخليج في رفع أجور القطاع العام وتقديم مساعدات سخية للمواطنين خلال الطفرات النفطية، متجاهلة التنويع وإعادة الاستثمار.

قال عمر العبيدلي، مدير مركز البحرين للبحوث للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة، إن هذا من غير المرجح أن يحدث هذه المرة.

وأضاف أن المكاسب غير المتوقعة من ارتفاع أسعار النفط “ستساعد في التخفيف من مشاكل الميزانية والسيولة على المدى القصير والمتوسط ​​وستساعدها على تأخير الحاجة إلى مزيد من إعادة الهيكلة المالية”.

وقال ستيفن هيرتوغ، الأستاذ المساعد في كلية لندن للاقتصاد: “حتى الآن، تشير الدلائل إلى أن السياسة المالية تتم بشكل أكثر ثباتًا مما كانت عليه خلال فترات الازدهار السابقة. تلتزم الحكومات بميزانياتها التقشف نسبيًا ولا توجد مؤشرات على منح كبيرة في شكل إعانات أو توظيف في القطاع العام أو زيادات في الأجور”.

وقال هيرتوغ إن العقلية السائدة في الخليج الآن هي أن الاقتصادات بحاجة إلى تحصين نفسها ضد الانخفاضات المستقبلية في أسعار النفط الخام وتقليل الاعتماد على الدخل النفطي. وأضاف أن “تكثيف المحسوبية كما حدث خلال فترات الازدهار السابقة من شأنه أن يقوض ذلك”.

من المتوقع أن تحقق الإمارات أعلى معدل نمو اقتصادي في عام 2022، تليها المملكة العربية السعودية، التي من المتوقع أن ينمو اقتصادها بمعدل 4.8٪ هذا العام، وفقًا لتوقعات الاقتصاد العالمي لعام 2022 الصادرة عن صندوق النقد الدولي والتي نُشرت قبل الحرب.

خلال فترة الانكماش الاقتصادي، فرضت دول الخليج ضريبة القيمة المضافة وخفضت الإنفاق والتوظيف في القطاع العام، وبالتالي خفضت سعر البرميل اللازم لتحقيق التوازن في ميزانياتها.

وقال غاربيس إيراديان، رئيس الخبراء الاقتصاديين لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المعهد الدولي للتمويل في واشنطن العاصمة، إن أسعار النفط المتعادلة تراجعت بشكل كبير في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وقطر وسلطنة عمان.

وتابع: “معظم دول مجلس التعاون الخليجي يمكن أن تتعامل بشكل جيد للغاية الآن إذا انخفضت أسعار النفط إلى حوالي 70 دولارًا للبرميل، ربما في عام 2023”.

ولكن نظرًا لأن الحرب في أوكرانيا سلطت الضوء على حاجة الغرب لتقليل اعتماده على الهيدروكربونات، فقد كشفت أيضًا عن صعوبة القيام بذلك. قالت دول الخليج مرارًا وتكرارًا في الأسابيع الماضية إن حرب أوكرانيا أثبتت أن رغبة أوروبا في الابتعاد عن الهيدروكربونات سابقة لأوانها.

وصفت وزيرة البيئة الإماراتية، مريم المهيري، الأزمة الحالية بأنها “فحص لواقع” للعالم، قائلة إن اضطرابات السوق الناجمة عن الغزو الروسي لأوكرانيا أظهرت أن الأنظمة العالمية ليست جاهزة للتخلي الكامل عن الهيدروكربونات، حسبما ذكرت صحيفة “ذا ناشيونال” المدعومة من حكومة أبوظبي.

وقال بكر: “ما تقوله دول الخليج هو أن وتيرة التحول بحاجة إلى إدارة لأن كل أشكال الطاقة يجب أن تستخدم. الطاقة المتجددة لا تزال غير مواكبة للسرعة ولا يمكن أن تحل محل الهيدروكربونات… (و) لا يمكنها ملء هذا الحمل الأساسي المطلوب لتلبية الطلبات”.

يقول محللون إن الطلب على النفط في السوق العالمية عزز ثقة دول مجلس التعاون الخليجي في الطلب على سلعتها الرئيسية وقدرتها على التعافي.

وقال هيرتوج: “أعتقد أنهم (دول الخليج) أكثر ثقة في قدرتها على تحمل الأسعار اللازمة لتحقيق التعادل المالي – حوالي 70 دولارًا للبرميل – لفترة أطول”.

تتوقع إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أن يبلغ متوسط ​​أسعار خام برنت القياسي 116 دولارًا للبرميل هذا الربع، أعلى من أسعار التعادل المالي لكل دول الخليج.

المصدر: متابعات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.