A place where you need to follow for what happening in world cup

من الشيشان إلى بوتشا.. تاريخ “وحشي” للجيش الروسي

0

من الشيشان إلى بوتشا.. تاريخ “وحشي” للجيش الروسي

تشبه الصور المروعة لجرائم الحرب، التي ارتكبتها القوات الروسية في مدينة بوتشا الأوكرانية، ما فعلته في الشيشان وسوريا، بحسب تقرير لشبكة “سي إن إن”.

وأكدت القناة الأميركية أن هذه الجرائم تثبت أن الوحشية وانتهاك القوانين الدولية “جزء من ثقافة الجيش الروسي”.

وقالت أنييس كالامارد، الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية، إن “تاريخ التدخلات العسكرية الروسية، سواء في أوكرانيا أو سوريا أو في الشيشان، ملوث بتجاهل صارخ للقانون الإنساني الدولي”.

وأضافت كالامارد: “لقد انتهك الجيش الروسي مرارًا وتكرارًا قوانين الحرب بإخفاقه في حماية المدنيين وحتى مهاجمتهم بشكل مباشر”. وتابعت: “في هذه الحروب، شنت القوات الروسية هجمات عشوائية واستخدمت أسلحة محظورة واستهدفت أحيانًا المدنيين والأعيان المدنية بشكل متعمد، وهي جريمة حرب”.

مع الأيام الأول للحرب على أوكرانيا، استهدف الطائرات الروسية المستشفيات والمدارس والأحياء المدنية، كما فعلت في سوريا

كما أعلنت المدعية العامة في أوكرانيا، إيرينا فينيدكتوفا، العثور على جثث 410 مدنيين في بوتشا وأنحاء أخرى من منطقة كييف التي استعادتها مؤخرا أوكرانيا من القوات الروسية.

وأكد المسؤولون الأوكرانيون وشهود عيان وجود عشرات الجثث ملقاة على جانبي الطرق في المدينة، كما أن بعضها مقيد من الخلف

وشاهد صحافيّ في وكالة فرانس برس السبت جثث نحو عشرين رجلاً أحدهم مصاب بجرح بالغ في الرأس، منتشرة في أحد الشوارع على مسافة مئات الأمتار.

وقال أناتولي فيدوروك رئيس بلدية بوتشا في تصريح لوكالة فرانس برس إن “كل هؤلاء الأشخاص أعدِموا، قتِلوا برصاصة في مؤخر الرأس” محمّلا المسؤولية للقوات الروسية. وأشار إلى دفن “280 شخصا” في “مقابر جماعية”.

تشبه هذه المجزرة ما حدث خلال الحرب الشيشانية الثانية، التي تزامنت مع صعود بوتين إلى السلطة، فقد سجل مراقبون انتهاكات واسعة النطاق ارتكبتها القوات الروسية بحق المدنيين.

وفي عام 2000، وثق المحققون من منظمة “هيومن رايتس ووتش” إعدام ما لا يقل عن 60 مدنياً في ضاحيتين في العاصمة غروزني. كما اكتشف السكان المحليون مقابر جماعية في مدن شيشانية أخرى.

لكن الأمر المثير للقلق هو معاملة القوات الروسية أسرى الحرب الأوكرانيين بطريقة “سيئة”، بحسب شبكة “سي إن إن”.

وقالت أمين المظالم المعني بحقوق الإنسان في البرلمان الأوكراني، ليودميلا دينيسوفا، الاثنين، إن معاملة روسيا لأسرى الحرب تنتهك اتفاقيات جنيف وقد تصل إلى جرائم الحرب.

وذكرت دينيسوفا في منشور على فيسبوك يوم الاثنين، أن الجنود الأوكرانيين المفرج عنهم “تحدثوا عن المعاملة اللاإنسانية لهم من قبل الجانب الروسي”. ونقلت عن الجنود قولهم إنه تم احتجازهم في حفرة، وتعرضوا للضرب بأعقاب البنادق.

كانت التحقيقات الدولية كشفت عن قيام القوات الروسية بتعذيب وضرب الأسرى خلال الحرب على الشيشان.

وأكدت القناة الأميركية أنه على الرغم من أن الحكومة الروسية تدعي أنها قطعت أشواطًا في إضفاء الطابع الاحترافي على قواتها، إلا أن الجيش لا يزال يعاني من الوحشية والقسوة خاصة مع وجود ممارسة “ديدوفشتشينا”، وهي تقليد سيء السمعة يسمح لكبار المجندين بضرب الجنود الأصغر سنا أو معاملتهم بوحشية أو حتى اغتصابهم.

المصدر: متابعات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.