A place where you need to follow for what happening in world cup

نوفا باسان.. سكان قرية أوكرانية يكشفون شكل الحياة تحت الاحتلال الروسي

0

نوفا باسان.. سكان قرية أوكرانية يكشفون شكل الحياة تحت الاحتلال الروسي

وصف سكان نوفا باسان، وهي بلدة صغيرة بالقرب من العاصمة الأوكرانية كييف العيش تحت سيطرة القوات الروسية بـ “المحنة المروعة”، وفق صحيفة “نيويورك تايمز”

وخرج سكان تلك البلدة من منازلهم، الاثنين، بعد أسابيع من الاعتقالات والتهديدات وحظر التجوال الصارم الذي تفرضه القوات الروسية دون وجود اتصال خارجي.

نوفا باسان، على بعد نحو 100 كيلومتر شرق العاصمة الأوكرانية، هي واحدة من سلسلة من البلدات والقرى التي تمت استعادتها من السيطرة الروسية بعد معارك خلال الأسبوع الأخير من شهر مارس الماضي، حيث عادت الحياة فيها.

وتكبدت القوات الروسية خسائر في المعارك في المدن والبلدات القريبة من العاصمة خلال الأسابيع الماضية قبل أن تتراجع بشكل فوضوي ودموي عقب معركة دبابات شرسة، الخميس الماضي.

وقال ميكولا دياتشينكو، المسؤول عن إدارة المدينة والقرى المجاورة، “كان الأمر مروعا”. وأضاف: “لم يكن الناس يتوقعون مثل هذه الأشياء”، مؤكدا أنه كان من بين حوالي 20 رجلا احتجزتهم القوات الروسية لمدة 25 يوما أثناء “الاحتلال”.

وقال دياتشينكو إنه تعرض لما وصفه بالإعدام الوهمي 15 مرة أثناء استجوابه بشأن قوات الدفاع الإقليمية الأوكرانية المحلية والذخيرة المخزنة في المنطقة.

وذكر أن المحققين أطلقوا النار من بندقية هجومية على رأسه أثناء الاستجواب، حيث كانت عيناه مربوطتين بشريط لاصق لكنه سمع وشعر بعيار ناري فوق رأسه. قال: “كان ضغطًا نفسيًا. كانوا يحاولون الحصول على معلومات مني لم أفصح”.

وأشار دياتشينكو إلى إنه لا يعرف حصيلة الخسائر المدنية حتى الآن، قائلا إنه بدأ الآن في تنظيم فرق بحث للتحقق من السكان.

وقال إنه توجه للتحقيق في نبأ إعدام ستة أشخاص يوم 28 فبراير على يد جنود روس في قرية مجاورة، موضحا أن تلك الحادثة جاءت بعد وصول القوات الروسية إلى المنطقة مباشرة.

إلى ذلك، قال سكان البلدة إن القوات الروسية فتشت المنازل أثناء سيطرتها عليها وصادرت الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر وأمرت الناس بالبقاء في منازلهم. ومع انقطاع الاتصالات وعدم قدرة الناس على الذهاب إلى المتاجر، بدأوا يشعرون بالجوع والخوف.

وقالت ماريا رودينكو، 82 سنة، وهي من سكان البلدة، “أحيانا أجلس ثلاث ليالٍ بدون شمعة بعد أن انقطعت الكهرباء في معظم أنحاء نوفا باسان بينما كان الغاز مقطوعا أيضا. وأضافت: “هرب الجميع وبقيت. لم يكن لدي سوى البطاطس وبعض الخيار لأكلها”.

في سياق متصل، قال قائد كتيبة المتطوعين، أوليكسي سيريديوك، الذي شارك في القتال، إن القوات الروسية عانت من هزيمة كبيرة قبل أيام في بلدة لوكيانيفكا، وفشلت في استعادة تلك البلدة.

وقال عن القوات الروسية “أصيبوا بخيبة أمل وبدأوا في الخروج من عدة أماكن”، لافتا إلى أن ذلك دفع قيادة الجيش الأوكراني إلى ملاحقة القوات المنسحبة.

المصدر: متابعات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.