A place where you need to follow for what happening in world cup

أول تعليق للصين على صور الجثث الجماعية في بوتشا

0

أول تعليق للصين على صور الجثث الجماعية في بوتشا

وصفت الصين، الأربعاء، التقارير عن مقتل مدنيين في مدينة بوتشا الأوكرانية بأنها “مزعجة جدا” مع تصاعد الإدانات الدولية لما وصفته كييف بأنه “إبادة جماعية” نفذتها روسيا التي تنفي ضلوعها فيها.

ومنذ الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 شباط/فبراير، ترفض الصين إدانة موسكو فيما تحاول الحفاظ على علاقات دبلوماسية جيدة مع حليفها الوثيق وفي الوقت نفسه الحفاظ على العلاقات مع الغرب.

لكن عندما سئلت الصين عن التقارير حول اكتشاف عشرات الجثث في مقابر جماعية وفي شوارع بوتشا خلال عطلة نهاية الأسبوع، قالت الصين إن “التقارير والصور عن مقتل مدنيين في بوتشا مزعجة جدا”.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية تشاو ليجيان أيضا إن “أي اتهام يجب أن يستند إلى حقائق” فيما أشار إلى أنه “يجب عدم تسييس” أي وضع إنساني.

وأضاف خلال مؤتمر صحافي دوري “قبل نشر نتائج التحقيق، يتعين على جميع الأطراف الحفاظ على ضبط النفس وتجنب الاتهامات التي لا أساس لها”.

وأشار إلى أن الصين “تولي اهتماما كبيرا بالأضرار التي لحقت بالمدنيين” و”هي مستعدة لمواصلة العمل مع المجتمع الدولي لتجنب أي ضرر للمدنيين”.

بدوره، أعرب وزير الخارجية الهندي الأربعاء عن “انزعاجه الشديد” من مقتل مدنيين في مدينة بوتشا الأوكرانية لكنه لم يصل إلى حد إلقاء اللوم على روسيا ودعا إلى إجراء تحقيق مستقل.

وقال وزير الخارجية س. جايشانكار أمام البرلمان الأربعاء إن الهند “منزعجة بشدة” و”تدين عمليات القتل” مضيفا “هذا أمر خطير جدا ونحن نؤيد الدعوة إلى تحقيق مستقل”.

وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اتهم خلال مكالمة هاتفية مع رئيس الوزراء المجري، فيكتور أوربان، الأربعاء، السلطات الأوكرانية، بالوقوف وراء “الاستفزازات السافرة” في مدينة بوتشا حيث اكتشفت جثث مدنيين عقب انسحاب القوات الروسية، كما أفاد الكرملين.

وأصدر الكرملين بيانا جاء فيه “أطلع فلاديمير بوتين (أوربان) على الوضع في ما يتعلق بالمحادثات بين الوفدين الروسي والأوكراني وقدم أيضا تقييمه المبدئي للاستفزازات السافرة لنظام كييف في مدينة بوتشا”، في أول رد فعل من الرئيس الروسي على هذه القضية التي تثير استياء دوليا.

وقبل بوتين، نفى مسؤولون روس آخرون قيام قوات موسكو بانتهاكات في بوتشا، ووصف الكرملين صور الجثث المنتشرة في شوارع هذه المدينة التي بثتها وسائل الإعلام منذ نهاية الأسبوع الماضي بأنها “مفبركة”.

من جانبه، ندد الرئيس الأميركي جو بايدن، الأربعاء، بـ”جرائم حرب كبيرة” متحدثا عن “الجثث التي تركت في الشوارع بعد انسحاب الروس” و”إعدام مدنيين بدم بارد” في مدينة بوتشا قرب كييف.

وقال خلال مؤتمر نقابي في واشنطن “ما يحدث لا يصنف أقل من جرائم حرب كبيرة.”

وأضاف الرئيس الأميركي: “على الدول المسؤولة أن تتعاون لمحاسبة المسؤولين” عن ارتكابها، متعهدا “خنق التنمية الاقتصادية لروسيا لسنوات”.

وانسحبت القوات الروسية من بوتشا مخلفة وراءها أعدادا كبيرة من الجثث في الشوارع تسببت بصدمة هائلة.

واتهم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي القوات الروسية بقتل مدنيين في بوتشا، لكن الكرملين زعم أن كييف “فبركت” هذه الصور والمشاهد.

المصدر: متابعات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.