A place where you need to follow for what happening in world cup

بوتين من الحرب الكبرى إلى الحرب الصغرى

0

بوتين من الحرب الكبرى إلى الحرب الصغرى

عند الذهاب إلى الحرب، يرتكز المتحاربون على نظريّة النصر الخاصة بهم، ويعتقدون أن نظريّتهم متفوّقة على نظرية الآخر، وهي رابحة حتماً. وإلا، لماذا الذهاب إلى حرب خاسرة سلفاً؟

وعليه، تصبح التفاصيل لزوم ما لا يلزم. إنه تفكير خطّي (Linear). فبعد أوّل طلقة، تتظهّر فعلاً صورة الحرب الحقيقيّة، وتتظهّر التوازنات أيضاً والحسابات، الصحيحة منها والخاطئة.

وعليه، يستمرّ من هو قادر على التأقلم بسرعة مع المتغيّرات على ساحة أرض المعركة، أو بالأحرى ما عكسته أرض المعركة. فالحرب، كما يُقال، هي كمن يريد الركض في الوحل أو الرمال المتحرّكة. فكلّما تحرّك يغرق أكثر. والحلّ دائماً هو إما بوقف الركض، أو انتظار حبل النجاة من خارج الحفرة. وقد أطلق مفكّر صيني على هذه الحالة وصف «الجسر الذهبيّ»، والذي يهدف إلى إخراج المتورّط في الحرب بطريقة تحفظ له ماء الوجه.

في الحرب لا يوجد منتصر في المطلق. هناك قتيل وجريح، والكلّ خاسر بطريقة ما، ويزهو المنتصر في نصره المزيّف – المؤقت، ويتحضّر المغلوب للجولة القادمة.

وبعد الطلقة الأولى تسقط كلّ نظريات المتحاربين، وتسيطر ديناميّة ساحة المعركة على كلّ السلوكيّات. وبذلك، ينتقل المتحاربون من الفعل في قرار الحرب إلى ردّ الفعل، وتنحصر مهّمتهم بعدها في إدارة الحرب، وليس في تسلم زمام المبادرة.

حتى الآن، لا توجد معادلة ماسّيّة قادرة على جمع كلّ المتغيّرات (Variables) التي تتشكّل منها الحرب، وقادرة على إعطاء أجوبة ناجعة لتُريح قلب الفريق الأضعف، وتُرضي غرور الأقوى. فالميدان هو المقياس. الحرب مرآة صادقة، تُغري النرجسي قبل بدء الحرب، وتؤنّبه عند الفشل. والحرب مدخل إلى التاريخ، ومنها تُستقى الأفكار والنظريّات الاستراتيجيّة والتي هي بنت التجربة الأكثر دمويّة في التفاعلات الإنسانيّة والبشريّة.

ألا يُدرّس كلّ القادة العسكريين حروب هنيبعل ونابوليون؟ مع أن الاثنين كانا بارعين تكتيكيّاً وفاشلين استراتيجيّاً قياساً إلى الإنجازات التي حقّقاها. سقطت قرطاجة رغم تحقيق هنيبعل النصر في معارك تكتيكيّة عدة. وكذلك الأمر، أدت حروب نابوليون إلى تراجع موقع فرنسا في تركيبة النظام العالمي آنذاك، ولا تزال تعاني من عُقدة العظمة حتى الآن. وسبب فشل الاثنين كان في التالي: «عدم توازن الأهداف مع الوسائل المُخصّصة لها».

حرب بوتين في الميزان

> وضع بوتين أهدافاً كبيرة، مع تخصيص وسائل متواضعة نسبياً.

> لم يعِ، أو كانت حساباته خاطئة، فيما يتعلق بإعادة توزيع القوّة في النظام العالمي القائم حاليّاً.

> لم يتوقّع التعثّر الخطير في أداء الجيش الروسيّ، كما لم يتوقّع ردّة فعل الغرب على حربه على أوكرانيا.

> ربح تكتكيّاً، لكن لا أحد يدري الثمن الاستراتيجي كم سيكون. هل سيكون في الداخل الروسيّ؟ هل في موقع روسيا على الخريطة العالميّة التي حلم بها، وبدأ الإعداد لها منذ تولّيه سدّة المسؤوليّة؟

> ولأن ساحة المعركة عكست له الواقع الحقيقي لنظريّة الربح الخاصة به، أعلن بوتين عن تغيير الاستراتيجيّة العسكريّة الكبرى، بالانتقال من المرحلة الأولى إلى المرحلة الثانية، جازماً بأن المرحلة الأولى كانت ناجحة، لكن الواقع يقول العكس. باختصار، أراد مُطابقة الاستراتيجيّة الجديدة مع ما عكسه أداء جيشه المتواضع حتى الآن.

إلى أين يتّجه بوتين في حربه؟

> ينتقل الرئيس بوتين من الحرب الكبرى على أوكرانيا والعالم إلى الحرب الصغرى حتى الآن على إقليم دونباس، حيث يمكن له تحقيق نجاح نسبيّ.

> انسحب من محيط العاصمة بعد الاستثمار الضخم هناك، لأنها تشكّل مركز الثقل السياسي الأهم في أوكرانيا، وذلك دون مكسب واحد سوى أزمة مدينة بوتشا.

> يُحضر جيشه لمهاجمة إقليم دونباس، والمرحلة الحاليّة هي مرحلة الاستعداد للأسوأ.

> يعتقد الرئيس بوتين أنه يمكن له اجتياح الإقليم لأنه يلامس جغرافياً روسيا، الأمر الذي يُسهّل الأمور اللوجيستيّة، والتي كانت إحدى أهمّ أسباب فشله حول العاصمة كييف.

> ينتظر بوتين الانتهاء من مدينة ماريوبول، الأمر الذي يساعده على وضع إقليم دونباس بين فكّي كماشة روسيّة، من الشرق ومن الغرب.

> لكن الأمر اللافت أن الانسحاب الروسي من محيط كييف سيساعد الجيش الأوكراني على تحرير الكثير من المقاتلين الأوكران وإرسالهم إلى الشرق، كما أن هذا الانسحاب أدّى إلى فتح غرب أوكرانيا على شرقها، خصوصاً الطريق اللوجيستي الممتد من بولندا ومدينة لفيف، وصولاً إلى العاصمة شمالاً، وإقليم دونباس شرقاً.

> لكنّ المعادلة السحريّة للرئيس بوتين هي التالية: «تخسر وتتعثّر مرة هو أمر مقبول. لكن التعثّر مرّة أخرى هو أمر كارثي على القيادة السياسية، وعلى طموحات روسيا الكونيّة». لذلك، قد تكون المرحلة المقبلة الأكثر عنفاً ودمويّة.

المصدر: متابعات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.