A place where you need to follow for what happening in world cup

“اقتلوهم جميعا”.. تسريبات تفضح ما فعله جنود روس في أوكرانيا

0

“اقتلوهم جميعا”.. تسريبات تفضح ما فعله جنود روس في أوكرانيا

تؤكد مقاطع صوتية جديدة، نشرتها شبكة سي أن أن، لعناصر من القوات الروسية، ما تم تداوله خلال الفترة الماضية من ارتكاب انتهاكات جسيمة بحق المدنيين في أوكرانيا، منذ بدأ الغزو في 24 فبراير الماضي، حيث تضمنت ما يؤكد حدوث عمليات اغتصاب وتعليمات بقتل الأبرياء.

وتضمنت المقاطع الصوتية، التي حصلت عليها الشبكة، أوامر بقتل مدنيين، ونقاشات حول اغتصاب القوات الروسية لفتاة تبلغ من العمر 16 عاما.

ومن غير الواضح من يتحدث بالضبط في التسجيلات، لكن المسؤولين الأوكرانيين قالوا إن هذه النقاشات حدثت بين جنود روس وقادتهم.

وفي أحد المقاطع الصوتية، قال جندي عبر الراديو “مرت سيارة لكنني لست متأكدا ما إذا كانت سيارة أم مركبة عسكرية. لكن كان هناك شخصان خرجا من البستان يرتديان زي مدنيين”، وفقا لترجمة سي أن أن.

بعدها يرد شخص آخر: “اقتلوهم جميعا”.

وبدا الجندي الأول محتجا حيث قائلا إن القرية تضم مدنيين، مما دفع الشخص الثاني للرد: “ما مشكلتك؟ إذا كان هناك مدنيون، فاقتلوهم جميعا”.

كما كشف تسجيل صوتي آخر، نشرته الشبكة أيضا، أن جنديا روسيا يخبر امرأة عبر الراديو أن ثلاثة أفراد من فوج الدبابات، اغتصبوا فتاة تبلغ من العمر 16 عاما، فسألت المرأة: دباباتنا؟، فأجاب الجندي نعم، لتعبر المرأة في المقابل عن امتعاضها “اللعنة”.

واتهمت السلطات الأوكرانية، القوات الروسية الغازية، باستهداف المدنيين عمدا، وهو ما نفاه الكرملين.

ودعا زعماء دوليون إلى التحقيق مع روسيا ورئيسها فلاديمير بوتين بتهمة ارتكاب جرائم حرب.

وقد تصاعدت الدعوات بعد انسحاب القوات الروسية من المناطق المحيطة بكييف، وكشفت عن فظائع تم ارتكابها فيها ضد المدنيين.

وقالت امرأة من قرية شيفتشينكوف، إن القوات الروسية قتلت زوجها واغتصبتها مرارا، وهي اتهامات يحقق فيها المسؤولون الأوكرانيون.

وظهرت بعض أسوأ المزاعم في بلدة بوتشا بالقرب من كييف حيث تم اكتشاف مقابر جماعية عدة أحدها بالقرب من كنيسة بعد انسحاب القوات الروسية.

وأعلنت النائبة العامة الأوكرانية، إيرينا فينيديكتوفا، الأحد، أنه تمّ حتى الآن العثور على 1222 جثة في منطقة كييف التي احتلت القوات الروسية قسما منها لعدة أسابيع.

فيما قال الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلنسكي: إن بعض البلدات ببساطة لم تعد موجودة، لا مباني، لا مزيد من الناس. لا أعرف ما الذي سنجده هناك.”

المصدر: متابعات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.