A place where you need to follow for what happening in world cup

“لا يسعني إلا أن أكون ممتنا”.. زيلينسكي مستعد للتضحية بحياته لأجل أوكرانيا

0

“لا يسعني إلا أن أكون ممتنا”.. زيلينسكي مستعد للتضحية بحياته لأجل أوكرانيا

أبدى الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، استعداداه للتضحية بحياته من أجل بلاده في مواجهة الغزو الروسي لجارتها الواقعة في أوروبا الشرقية.

وقال زيلينكسي في مقابلة لبرنامج “60 دقيقة” على شبكة “سي بي إس” الأميركية تعليقا على سبب عدم فراره من البلاد، “عندما يخبرك الجميع، عليك أن تذهب، عليك أن تفكر. قبل أن أفعل شيئا، أقوم بتحليل الموقف. لطالما فعلت ذلك بهدوء دون أي فوضى. قد لا أكون أقوى محارب. لكنني لست على استعداد لخيانة أي شخص”.

وأضاف أنه أوضح لزوجته وأطفاله أنه يجب عليه البقاء لأنه رئيس أوكرانيا وأن عائلته أيدت قراره، فيما تقيم العائلة بمكان آمن داخل أوكرانيا أيضا.

وتابع زيلينسكي: “لا أريد أن أجعل نفسي بطلا. أحب عائلتي وأريد أن أعيش سنوات عديدة أخرى، لكن الاختيار بين الفرار أو التواجد مع شعبي، بالطبع أنا مستعد لتقديم حياتي لبلدي”.

وأبدى الرئيس الأوكراني استعداده للقاء نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، لإجراء مفاوضات لإنهاء الحرب، لكنه قال إن المسؤولين الأوكرانيين “ليسوا مستعدين للتخلي عن بلدنا” عندما تم سؤاله عما إذا كان سيتخلى عن أي جزء من أراضي أوكرانيا لأجل إحلال السلام.

ومع ذلك، حمل زيلينسكي، بوتين مسؤولية ارتكاب جرائم فظيعة في أوكرانيا، مؤكدا ارتكاب القوات الروسية لجرائم جرب في جميع أنحاء البلاد.

وقال زيلينسكي إن “جهاز الأمن الأوكراني اعترض الاتصالات. هناك جنود (روس) يتحدثون مع آبائهم (حول) ما سرقوه ومن اختطفوه. هناك تسجيلات لأسرى حرب (روس) اعترفوا بقتل الناس. كما أن هناك طيارين في السجن لديهم خرائط بأهداف مدنية للقصف”.

وفي سؤال عن إذا ما كان ينبغي محاكمة فلاديمير بوتين على جرائم الحرب، أجاب الرئيس الأوكراني: “أعتقد أن كل من اتخذ قرارا، ومن أصدر ونفذ أمرا وكل من له صلة بهذا الأمر، جميعهم مذنبون”، مؤكدا أن بوتين واحدا منهم.

وطالب زيلينسكي بإمدادات أسلحة جديدة من قبل الدول الغربية، موضحا: “عليهم أن يمدوا أوكرانيا بالسلاح كما لو كانوا يدافعون عن أنفسهم وشعبهم. إنهم بحاجة إلى فهم هذا: إذا لم يسرعوا، فسيكون من الصعب جدا علينا الصمود أمام هذا الضغط”.

وتابع قائلا: “العامل الثاني هو العقوبات. لأننا وجدنا بعض الأشياء في العقوبات التي يسهل على الخبراء الماليين التحايل عليها. كانت روسيا تتحايل عليهم وهذا صحيح تمامًا. العالم الغربي يعرف ذلك. لا ينبغي السماح بذلك. هذا ليس فيلما، بل حقيقة. توقفوا عن الخوف من الاتحاد الروسي. لقد أظهرنا أننا لسنا خائفين”.

وعن دعم الرئيس الأميركي، جو بايدن، لأوكرانيا في صدها للغزو الروسي، قال زيلينسكي: “يمكن للرئيس بايدن أن يدخل التاريخ باعتباره الشخص الذي وقف جنبا إلى جنب مع الشعب الأوكراني الذي انتصر واختار الحق في أن يكون له وطنه”.

ولدى سؤاله عن كونه محبطا من بايدن من عدمه، أجاب: “لا. أنا لست مصابا بخيبل أمل. تعتمد أوكرانيا على دعم الولايات المتحدة. وأنا كقائد لبلد في حالة حرب، لا يسعني إلا أن أكون ممتنا”.

المصدر: متابعات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.