A place where you need to follow for what happening in world cup

مسؤولون يجيبون على السؤال المحير: كيف سار بوتين للمستنقع الاستراتيجي؟

0

مسؤولون يجيبون على السؤال المحير: كيف سار بوتين للمستنقع الاستراتيجي؟

بعد مرور أكثر من ستة أسابيع على حربه ضد أوكرانيا، يشعر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بألم الفشل، كما تقول صحيفة واشنطن بوست.

وقد تمثل هذا الفشل في سقوط آلاف من القتلى الروس في ساحة المعركة، وقيام الجيش الروسي بثلاثة انسحابات في الخطوط الأمامية، إلى جانب ملايين الأوكرانيين الذين لن يغفروا لموسكو، وعزلة روسيا أكثر من أي وقت مضى، مع تحقيقها القليل من الأهداف المعرضة للخطر.

ونقلت وكالة تاس للأنباء عن بوتين، الثلاثاء، قوله إن القوات الروسية التي تنفذ حملة موسكو العسكرية في أوكرانيا تتصرف بشجاعة وكفاءة وتستخدم أحدث الأسلحة.

تقول الصحيفة إن بوتين يعيد تجميع صفوفه الآن لتركيز حملته العسكرية على شرق أوكرانيا، الأمر الذي يُنظر إليه على نطاق واسع على أنه “الخطة ب”، بعد أن فشلت قواته في إطاحة الحكومة الأوكرانية أو السيطرة على أكبر مدنها.

وتتزايد طوال الوقت، وفقا لواشنطن بوست، أسئلة عن الكيفية التي يمكن بها لزعيم روسي منغمس في السياسة الأمنية ومعروف عنه استهجانه حماقة حروب تغيير النظام، أن يسير على غير وعي إلى مثل هذا المستنقع الاستراتيجي.

وتتوقع الصحيفة أن ينشغل المؤرخون لسنوات بهذا المأزق، متسائلة: “كيف يمكن لروسيا -وهي دولة تربطها علاقات عائلية وثقافية وتاريخية عميقة مع جارتها الغربية- أن تخطئ في أوكرانيا إلى هذا الحد؟”.

وردا على هذا السؤال، يعمل المسؤولون في الولايات المتحدة وأوروبا على تجميع الإجابة.

ويقول هؤلاء المسؤولون، بحسب الصحيفة، إن “ما يظهر هو صورة لزعيم متعجرف ومعزول، محاط بالتحيزات والمعلومات المشوهة، ويمضي قدما في قرار كارثي دون استشارة مجموعته الاستشارية بالكامل”.

وقالوا إن “بوتين اندفع بسرعة إلى أوكرانيا، واثقا من قدرته على تحقيق نصر سريع وتجنب أي انتكاسة داخل النظام الاستبدادي الذي أقامه”.

وقد دعمت افتراضاته “تلك المفاهيم الخاطئة عن أوكرانيا المتجذرة بشكل أساسي في الماضي الاستعماري لموسكو”، وفقا لواشنطن بوست.

وتمهيدا لمعركته المقبلة في شرق أوكرانيا، قال بوتين، الثلاثاء: “لم يعد من الممكن التغاضي عن الإبادة في دونباس بشرق أوكرانيا”.

وكان مسؤول كبير بوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) قال، الاثنين، إن الولايات المتحدة تعتقد بأن روسيا بدأت تعزيز وتزويد قواتها بالعتاد في منطقة دونباس.

وأرسلت روسيا عشرات الآلاف من قواتها إلى أوكرانيا يوم 24 فبراير، فيما وصفته بعملية خاصة لتقويض القدرات العسكرية لجارتها الجنوبية والقضاء على من تعتبرهم قوميين خطرين.

وتقاوم القوات الأوكرانية بضراوة، وفرض الغرب عقوبات شديدة على روسيا في محاولة لإجبارها على سحب قواتها.

المصدر: متابعات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.