A place where you need to follow for what happening in world cup

3 سيناريوهات محتملة لتصاعد الحرب في أوكرانيا وجر الناتو إليها

0

3 سيناريوهات محتملة لتصاعد الحرب في أوكرانيا وجر الناتو إليها

اجتمع وزراء حلف شمال الأطلسي (الناتو) في بروكسل الأسبوع الماضي لمناقشة إلى أي مدى ينبغي أن يذهبوا في توفير المعدات العسكرية لأوكرانيا.

وكان التحدي الذي واجه الناتو طوال هذه الحرب هو كيفية منح حليفته أوكرانيا الدعم العسكري الكافي للدفاع عن نفسها من دون الانجرار إلى الصراع وإيجاد نفسه في حالة حرب مع روسيا.

الحكومة الأوكرانية كانت صريحة في دعواتها لطلب المساعدة.

وإذا كان لديها أي فرصة لصد الهجوم الروسي القادم على منطقة دونباس في شرق البلاد، كما تقول، فهي بحاجة ماسة إلى عودة إمداد الغرب لها بصواريخ جافلين Javelin (صاروخ أرض-جو محمول بريطاني الصنع)،ومضادات نلاو NLAW (سلاح خفيف مضاد للدبابات من الجيل التالي)، وصواريخ ستينغر Stinger وستارستريك Starstreak ومضادة الدبابات والطائرات التي استخدمتها قواتها بالفعل لهذا الغرض في هذه الحرب.

هذا القدر من الإمدادات قادم. لكن أوكرانيا تريد المزيد.

إنها تريد دبابات وطائرات حربية وطائرات بدون طيار وأنظمة دفاع جوي صاروخي متطورة لمواجهة استخدام روسيا المتزايد للضربات الجوية والصواريخ بعيدة المدى التي تستنفد بشكل مطرد مخزون أوكرانيا الاستراتيجي من الوقود والضروريات الأخرى.

قد يتساءل كثير من الناس، إذن، ما الذي يعيق الناتو؟

الجواب هو: التصعيد.

إن خطر لجوء روسيا إلى استخدام أسلحة نووية تكتيكية ( قصيرة المدى) أو انتشار الصراع خارج حدود أوكرانيا إلى حرب أوروبية أوسع يظل دائما في أذهان القادة الغربيين وهنا تكون الرهانات عالية وخطيرة.

ما الذي قدمه الغرب من أسلحة حتى الآن؟

قدمت أكثر من 30 دولة مساعدات عسكرية لأوكرانيا تشمل مليار يورو من الاتحاد الأوروبي و 1.7 مليار دولار من الولايات المتحدة.

تقتصر الإمدادات حتى الآن على الأسلحة والذخيرة والمعدات الدفاعية مثل أنظمة الصواريخ المضادة للدبابات والمضادة للطائرات.

وهي تشمل صواريخ جافلين Javelins وهي أسلحة محمولة على الكتف ومضادة للدبابات تطلق الصواريخ الحرارية.

وصواريخ ستينغر Stingers وهي أسلحة محمولة مضادة للطائرات وأشتهر استخدامها في أفغانستان ضد الطائرات السوفيتية.

وصواريخ ستارستريك Starstreak وهي نظام دفاع جوي محمول من صنع المملكة المتحدة.

ويخشى أعضاء الناتو من توفير معدات هجومية ثقيلة مثل الدبابات والطائرات المقاتلة، إذ يمكن أن تؤدي إلى صراع مفتوح مباشر مع روسيا.

لكن هذا لم يمنع جمهورية التشيك من إرسال دبابات تي 72 (T72).

وقد ذكّر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين العالم في وقت مبكر من هذه الحرب بأن روسيا قوة نووية وأنه وضع رادعها النووي الاستراتيجي في درجة عالية من الاستعداد.

ولم تحذ الولايات المتحدة حذو موسكو لأنها لم ترصد أي تحرك للرؤوس الحربية النووية الروسية من مخابئها الآمنة المخزنة فيها. ولكن بوتين أوصل وجهة نظره. لقد كان يقول بشكل فعال: “تمتلك روسيا ترسانة نووية ضخمة، لذا لا تعتقد أنه يمكنك العبث بنا”.

وتسمح العقيدة العسكرية الروسية بالاستخدام المبكر للرؤوس الحربية النووية التكتيكية منخفضة القوة في ساحة المعركة، مع العلم أن الغرب يمقت الأسلحة النووية التي لم تُستخدم منذ 77 عاماً.

ويشعر المخططون الاستراتيجيون لحلف الناتو بالقلق من أنه بمجرد كسر المحرمات النووية، حتى لو كان الضرر مقصوراً على هدف محلي في ساحة المعركة الأوكرانية، فإن خطر التصعيد إلى تبادل نووي كارثي بين روسيا والغرب يرتفع حتماً درجة للأعلى.

ومع ذلك، مع كل فظاعة ارتكبها الجنود الروس على ما يبدو، تقوى عزيمة الناتو وتتلاشى موانعه. لقد أرسلت جمهورية التشيك بالفعل دبابات عفا عليها الزمن من طراز تي 72 التي تعود إلى الحقبة السوفيتية، لكنها كانت أول دولة في الناتو تفعل ذلك. كما ترسل سلوفاكيا أنظمة صواريخ الدفاع الجوي إس 300 (S300). وقد كانت هاتان الخطوتان ستبدوان محفوفتان بالمخاطر بشكل غير محتمل عندما بدأت هذه الحرب.

النائب البريطاني المحافظ، توبياس إلوود، الذي يرأس لجنة الدفاع بالبرلمان، هو أحد أولئك الذين يعتقدون أن بوتين يخادع عندما يثير شبح الأسلحة النووية وأن الناتو يجب أن يفعل المزيد.

يقول إلوود “لقد كنا حذرين للغاية في اختيار أنظمة الأسلحة التي كنا على استعداد لتقديمها. نحن بحاجة إلى موقف أكثر قوة. نحن نعطي الأوكرانيين ما يكفي للبقاء على قيد الحياة ولكن ليس لتحقيق الفوز ويجب أن يتغير ذلك”.

إذن كيف بالضبط يمكن أن تتصاعد هذه الحرب الروسية الأوكرانية إلى صراع أوروبي شامل يمتد إلى حلف الناتو؟

هناك عدد من السيناريوهات المحتملة التي ستشغل عقول وزارات الدفاع الغربية بلا شك.

وهنا ثلاثة فقط:

  1. إذا قدم الناتو صاروخاً مضاداً للسفن وأطلقته القوات الأوكرانية في أوديسا وأصاب وأغرق سفينة حربية روسية في عرض البحر في البحر الأسود، مما سيسفر عن مقتل ما يقرب من 100 بحار وعشرات من مشاة البحرية. فإن حصيلة قتلى بهذا الحجم في ضربة واحدة ستكون غير مسبوقة وسيتعرض بوتين لضغوط للرد بشكل ما.
  2. إذا استهدفت ضربة صاروخية استراتيجية روسية قافلة إمداد بالمعدات العسكرية التي تعبر من إحدى دول الناتو، مثل بولندا أو سلوفاكيا، إلى أوكرانيا. وتكبدت الدولة عضو الناتو خسائر داخل حدودها، فمن المحتمل أن يؤدي ذلك إلى تفعيل المادة 5 من دستور الناتو، ويجعل التحالف بأكمله يهب للدفاع عن البلد الذي تعرض للهجوم.
  3. إذا أدى القتال العنيف في دونباس إلى وقوع انفجار في منشأة صناعية أدى إلى إطلاق غازات كيميائية سامة. في حين أن هذا قد حدث بالفعل، ولم يبلغ عن أي وفيات. ولكن إذا أدى ذلك إلى نوع من الخسائر الجماعية كالتي شوهدت في استخدام الغاز السام في الغوطة في سوريا، وإذا اكتشف أن القوات الروسية تسببت فيه عن عمد، فسيكون الناتو مضطراً للرد.

ومن الممكن تماماً ألا تتحقق أي من هذه السيناريوهات.

لكن بينما أظهرت الدول الغربية درجة نادرة من الوحدة في قوة رد فعلها على الغزو الروسي، هناك اقتراحات بأنها مجرد ردود فعل وأنها لا تفكر في ما يجب أن تكون عليه اللعبة النهائية.

قال أحد الضباط العسكريين الأكثر خبرة في بريطانيا والذي طلب عدم ذكر اسمه: “السؤال الاستراتيجي الأكبر هو ما إذا كانت حكومتنا منخرطة في إدارة الأزمات أو الاستراتيجية الفعلية”. ويضيف أن ذلك سيتطلب التفكير في هذا حتى النهاية.

وأضاف “ما نحاول تحقيقه هنا هو تقديم كل مساعدة ممكنة لأوكرانيا، باستثناء الحرب العالمية الثالثة. المشكلة هي أن بوتين لاعب بوكر أفضل منا”.

ويتفق النائب توبياس إلوود مع هذا الطرح. “روسيا تقوم بهذا [التهديد بالتصعيد] بشكل فعال للغاية. ونحن مرعوبون. فقدنا القدرة على السيطرة على السُلّم التصاعدي”.

المصدر: متابعات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.