A place where you need to follow for what happening in world cup

مؤشرات روسية مقلقة للمرحلة الثانية في أوكرانيا

0

مؤشرات روسية مقلقة للمرحلة الثانية في أوكرانيا

للحرب مبادئ تُدرّس للقيادات العسكريّة بالتفصيل، لكنها تُطبّق بالجملة. لكن التطبيق لا يضمن النجاح. فلكلّ حرب ظروفها المعقّدة، ولا يمكن نسخ تجربة عسكريّة من مكان ما إلى مكان آخر. فلكل مكان ومسرح حربي جيناته الخاصة، حتى ولو تشابهت كلّ الحروب بالعنف والقتل والدمار.

يقول المفكّر البروسي كلوزفيتز، إنه لا بد من أن تتوازن الأهداف مع الوسائل المُخصّصة لها. فلا يمكن وضع أهداف مستحيلة التنفيذ، مع الأمل بضربة حظّ تحقّق المأمول. الأمل والحظ ليسا استراتيجيّة، حتى ولو كانا من مكوّنات هذه الاستراتيجيّة.

عادة، يُخطّط للسيناريو السيّئ مع الأمل بأن يحصل السيناريو الممتاز. الجهوزيّة في كلّ الأبعاد هي شرط أساسي في أي حرب، ومن لا يتأقلم يسقط.

خلقت الحرب لنفسها بعد التجربة والخطأ لآلاف السنين من العنف، مبادئ وأسساً متعدّدة تسير عليها ولا يمكن تجاهلها من قِبل القيادات العسكريّة، وإلا ستكون العاقبة كبيرة ومُكلفة جدّاً.

أفلم تسقط قيادات تاريخيّة عظيمة بسبب تجاهلها مبادئ الحرب؟ الأمثلة كثيرة.

بذلك تكون الحرب قد خلقت لنفسها شخصيّة مبهمة، مستقلة، كلّما تصفّحت كتابها يظهر لك وجه جديد؛ الأمر الذي يُحتّم عليك الجهوزيّة المُطلقة للتأقلم، والعكس يعني الذلّ والعار من الهزيمة.

– في مبادئ الحرب

مبادئ الحرب ببساطة هي: الهدف، الهجوم، الحشد، وحدة القيادة، الأمن، المفاجأة، والبساطة.

إذا قارنا كل هذه المبادئ مع الأداء الروسي العسكري في أوكرانيا، قد يمكن القول إن روسيا لم تحترم أي مبدأ منها. لكن كيف؟

وضعت روسيا أهدافاً كبيرة جداً للعمليّة العسكريّة مع وسائل متواضعة. اعتمدت الهجوم لكن دون الحشد، لا بل شتّتت قواها على جبهة يُقدّر طولها بأكثر من 2000 كلم. اعتمدت الحركيّة والمناورة، لكن دون الأمان للقوى المتنقّلة على مسافات واسعة؛ الأمر الذي جعل هذه القوى عرضة للكمائن والعمليّات الاستباقيّة من الجو، خصوصاً من المسيّرات.

ولم تكن الحرب على أوكرانيا مفاجأة، فقد تمّ الإفصاح عن النوايا الروسيّة من قبل الرئيس بوتين، كما من خلال الصور الجويّة للحشد العسكري على الحدود، بالإضافة إلى تصريحات الرئيس بايدن عن أن الحرب وشيكة.

وأخيراً وليس آخراً، لم تكن العمليات العسكريّة المُعقّدة تحت قيادة عسكريّة واحدة، وذلك استناداً إلى أهم مبدأ من مبادئ الحرب وهو وحدة القيادة.

في المرحلة الأولى من الحرب، هاجم الجيش الروسي أوكرانيا من 4 جبهات، هي: الشمال – كييف، الشمال الشرقي – خاركيف، من الشرق إقليم دونباس، ومن الجنوب انطلاقاً من القرم، إلى خيرسون، وماريوبول إلى الشرق وأوديسا إلى الغرب. ولم تكن هذه الجبهات تحت قيادة موحّدة، ويُقال إن الحرب كانت تُدار مباشرة من موسكو.

– ماذا عن الآن؟

استعداداً للمرحلة الثانية من الحرب، عيّنت القيادة الروسيّة الجنرال ألكسندر دفورنيكوف قائداً للمسرح الأوكراني، خصوصاً الشرقيّ. وبذلك، يكون الكرملين قد عاد إلى احترام مبادئ الحرب. وللجنرال دفورنيكوف خبرة عسكريّة مهمّة، إن كان في سوريا أو حتى في إقليم الدونباس.

وهو حالياً قائد للمنطقة الجنوبيّة العسكريّة لروسيا.

ماذا عن صورة المرحلة المقبلة؟

قيادة جديدة واحدة، استعدادات عسكريّة عبر تجميع للقوى في الشرق، محاولة تقطيع الإقليم جغرافياً لعزل الجيش الأوكراني عن بعضه بعضاً، تسريع عملية الانتهاء من ماريوبول، كلّ ذلك استعداداً لساعة الصفر في الإقليم.

ما هي صفات هذه المعركة من المرحلة الثانية للحرب؟

> تعمل الجغرافيا الآن لصالح الجيش الروسي. فالإقليم على تماس مباشر مع الأرض الروسيّة – 600 كلم تقريباً.

> يوفّر هذا الأمر الكثير من المشاكل اللوجيستيّة على الجيش الروسيّ، لا سيما خطوط مواصلات وإمدادات أقصر وجاهزة أصلاً، خصوصاً سكك الحديد.

> التركيز فقط على الإقليم، يعني حشد كلّ القوّة الناريّة من قوى جو، وصواريخ ومدفعيّة ومسيّرات، وحرب إلكترونيّة، لمنطقة واحدة بدل تشتيت الجهد كما حصل في المرحلة الأولى للحرب.

> تعمل أيضاً الطوبوغرافيا لصالح الجيش الروسي؛ لأن أرض الإقليم منبسطة، ولا حواجز طبيعيّة تذكر، وحتى لا كثافة سكانيّة.

> يُسهّل هذا الأمر الحرب عبر المناورة، حيث للدبابة الدور الأهم. كذلك الأمر، قد يمكن القول إن محاور الهجوم التحضيريّة للجيش الروسي قد بدأت فعلاً، وأهمّها محور مدينة أزيوم – كراماتورسك.

هذا عن صفات المعركة القادمة. لكن العبرة في التنفيذ على أرض الميدان. وبسبب الفشل الكبير للمرحلة الأولى للحرب، فقد يمكن طرح السؤال التالي: بعد أن عادت روسيا إلى احترام بعض مبادئ الحرب، فماذا عن القدرة القتالية (Combat Power) للعسكر الروسيّ، خصوصاً أن أهمّ عناصر القدرة القتالية تقوم على القيادة، القوة الناريّة، والاستعلام والحماية. وقد يُضاف إليها المعنويّات وإرادة القتال. فهل استطاع الجيش الروسي هضم فشل المرحلة الأولى بهذه السرعة؟ إن غداً لناظره قريب.

المصدر: متابعات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.