A place where you need to follow for what happening in world cup

جونسون على قائمة الحظر الروسية.. علاقات موسكو ولندن إلى أين؟

0

جونسون على قائمة الحظر الروسية.. علاقات موسكو ولندن إلى أين؟

“أكثر من حرب باردة”، وصف أطلقه خبير في العلاقات الدولية على حال ومستقبل العلاقات بين موسكو ولندن، بعد منع روسيا مسؤولين بريطانيين، على رأسهم رئيس الوزراء، من دخول أراضيها، فيما توعد الأخير بتقديم مزيد من الدعم لأوكرانيا.

وأعلنت وزارة الخارجية الروسية، إدراج اسم رئيس الوزراء بوريس جونسون، ووزيري الدفاع والخارجية و10 من كبار مسؤولين الحكومة البريطانية على قائمة الممنوعين من دخول روسيا، قائلة إنها خطوة للرد على إرسال بريطانيا أسلحة فتاكة لأوكرانيا في الحرب الدائرة، ومحاولتها عزل روسيا.

وفي المقابل، تحدت بريطانيا القرار الروسي بأن نشر جونسون في تغريدة على موقع “تويتر”، مساء السبت، أنه أبلغ الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي “بتقديم المزيد من المساعدات العسكرية إلى أوكرانيا الأيام المقبلة”، وأنه “لا شيء يمنع المملكة المتحدة من أن تضمن حصول الأوكرانيين على المصادر التي يحتاجونها للدفاع عن بلادهم من الهجوم الروسي المستمر”.

رسائل مباشرة

رغم استبعاد بريطانيا مشاركة حلف الناتو في الحرب ومعارضتها فرض منطقة حظر جوي على أوكرانيا، إلا أنها تبنت قرارات حادة ضد روسيا منذ بدء الحرب في 24 فبراير.

ومؤخرا أعلنت بالتنسيق مع الاتحاد الأوروبي عقوبات تستهدف 178 انفصاليا في شرق أوكرانيا، من بينهم زعيما دونيستك ولوغانسك، الجمهوريتان المدعومتان من روسيا، و6 من الأثرياء المقربين من روسيا وعائلاتهم.

وفي وقت سابق، فرضت لندن عقوبات على أكثر من 1000 شخص وكيان في روسيا، منها شركة “لوك أويل” الروسية النفطية، وشركة “كرونستدت” الدفاعية، أكبر منتج للطائرات المسيرة بروسيا، وشركة السكك الحديدية الروسية، إضافة إلى توسيع حظر استيراد سلع روسية من بينها الحديد والصلب.

وطالت العقوبات 6 مصارف روسية، ومجموعة شركات “آلروسا”، أكبر شركة في قطاع تعدين الألماس في العالم، ومجموعة “فاغنر” العسكرية الخاصة، و11 مؤسسة و4 أشخاص مرتبطين بالقطاع الدفاعي في بيلاروسيا.

رأس الحربة

وفي تقدير رامي خليفة العلي، أستاذ الفلسفة السياسية، فالقرار الروسي إشارة إلى أن العلاقات الروسية البريطانية وصلت لنقطة “اللاعودة”، وأن هناك شعورا روسيا بأن الحكومة البريطانية تمثل “رأس الحربة” في أوروبا ضد روسيا.

ويرى العلي أن قرار موسكو يوجه رسالتين، الأولى إلى لندن، والثانية للرد على العقوبات المفروضة من الاتحاد الأوروبي وواشنطن على موسكو.

أكثر من حرب باردة

وعن رد الفعل البريطاني، يقول العلي: “تستمر بريطانيا والغرب في استراتيجية فرض العقوبات الاقتصادية والسياسية والإعلامية والدبلوماسية ضد روسيا طالما الحرب مستمرة”، إضافة إلى استمرار دعم كييف.

ويصف الوضع الراهن بين بريطانيا وروسيا بأنه أكثر من مرحلة “الحرب الباردة”، حيث تتجه العلاقات لمزيد من التوتر وتأخذ شكلها النهائي وفقا لما ينتهي إليه الصراع بين كييف وموسكو.

وأرجع ذلك إلى وجود شعور بالتهديد داخل أوروبا على أمن القارة العجوز، لذا فبريطانيا مثل بقية الدول الأوروبية مستعدة للذهاب بعيدا لردع التهديدات.

وقام جونسون بزيارة كييف، الأسبوع الماضي، ليكون أول مسؤول بهذا المستوى من دول السبع الكبرى يزور أوكرانيا بعد الحرب.

وحرص على التجول في شوارع كييف، مؤكدا موقف بلاده من دعم أوكرانيا. وبلغت ضمانات القروض البريطانية لكييف أكثر من مليار دولار.

كما عرض جونسون على أوكرانيا 120 عربة مدرعة وأنظمة صواريخ جديدة مضادة للسفن. وقبل الزيارة بيوم أعلنت لندن إرسال أسلحة بأكثر من 130 مليون دولار لأوكرانيا.

وفي مارس، وجهت روسيا رسالة شديدة اللهجة إلى بريطانيا، مؤكدة أنها لن تنسَ دورها في تسليح كييف ضد القوات الروسية.

المصدر: متابعات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.