A place where you need to follow for what happening in world cup

“لغز” موسكفا.. غرق السفينة الروسية “علامة تاريخية فارقة” في الحرب البحرية

0

“لغز” موسكفا.. غرق السفينة الروسية “علامة تاريخية فارقة” في الحرب البحرية

في عام 2019، تمت دعوة القائد العام للبحرية الروسية، الأدميرال، نيكولاي يفمينوف، إلى اليابان من قبل الأدميرال، هيروشي يامامورا، واكتفت اليابان وقتها بإصدار تعليق يقول إن الجانبين ناقشا الأوضاع الحالية والتبادل الدفاعي بين البلدين.

لكن صورة اللقاء بين الجانبين كانت أكثر إثارة للاهتمام من التعليق، حيث التقط القائدان صورتهما على خلفية صورة للأدميرال الياباني، توغو هيهاشيرو، الذي دمر الأساطيل الروسية مرتين في المعركة وأغرق واستولى على 13 من البوارج الإمبراطورية الروسية بين عامي 1904 و 1905، وفي تقرير لمجلة ناشونال إنترست.

وتقول الجلة إن إحدى المعارك بين الجانبين وقعت بالقرب من تسوشيما، وهي واحدة من أشرس الهزائم البحرية الروسية في التاريخ، والتي أدت إلى هبوط البحرية الروسية إلى تصنيف من الدرجة الثانية لم تتعاف منه إلا بعد الحرب العالمية الثانية.

وتقارن ناشونال إنترست بين الهزيمة الروسية تلك، وبين غرق السفينة الروسية الكبيرة “موسكفا” في البحر الأسود، في ظروف ما تزال غير مؤكدة، عقب هجوم أوكراني -بحسب رواية كييف – استهدف السفينة بصواريخ محلية الصنع.

وبما أن يفمينوف لا يزال القائد الأعلى للبحرية الروسية، فإن اسمه سيكون الآن إلى الأبد، بحسب المجلة، جنبا إلى جنب مع الأدميرالين زينوفي روزيستفينسكي ونيكولاي نيبوغاتوف، الضابطين الذين قادا إلى تدمير أسطول القيصر في معركة تسوشيما.

وتقول المجلة إن غرق موسكفا “علامة فارقة” في الحرب البحرية، حيث أن هذه أول خسارة لسفينة روسية رائدة منذ معركة تسوشيما عام 1905، وهذه أكبر خسارة لسفينة حربية روسية بنيران العدو منذ الحرب العالمية الثانية حينما غرقت السفينة مارات بسبب النيران الألمانية.

كما أن موسكفا هي حاليا أكبر سفينة فقدت بعد الحرب العالمية الثانية منذ خسارة بيلجرانو الأرجنتينية وشيفيلد البريطانية خلال حرب فوكلاند.

وتقول المجلة إن خسارة موسكفا نكسة كبيرة لروسيا وخسارة كبيرة للهيبة خاصة وأنها كانت السفينة القائدة لأسطول البحر الأسود وأغرقت من قبل خصم ليس لديه في الأساس أي قوة بحرية.

وتقول المجلة إن خسارة موسكفا تعني أيضا، من بين أمور تاريخية أخرى، أن أحد أكبر التهديدات لحاملات الطائرات الأميركية قد اختفى للتو.

وتم تصميم السفن الروسية من فئة سلافا التي تنتمي إليها السفينة، و(التي تبقى منها اثنتان، في أساطيل شمال روسيا والمحيط الهادئ) لمهاجمة مرافقي المجموعات الضاربة لحاملات الطائرات.

وموسكفا ، وهي سفينة مصممة لتدمير حاملات الطائرات، غرقت الآن بصواريخ في حرب محلية، وفقدت أسلحتها وكامل قيمتها التي تقول مجلة فوربس إنها حوالي 750 مليون دولار.

وتقول المجلة إن غرق موسكفا يقود إلى أسئلة أكثر من الإجابات، حيث إن السفينة كانت تمتلك ثلاث طبقات من الدفاعات الجوية لكنها لم تكن قادرة على اكتشاف وتدمير صاروخي نبتون.

كما أن وجودها قريبة جدا من السواحل يمثل “لغزا” هو الآخر.

وتقول المجلة إن السؤال الأكبر هو إذا كان غرق موسكفا يعني إن تحديثاتها الدفاعية لم يتم إجراؤها بشكل صحيح؟ وإذا ما كان هذا يعني إن كل القطع البحرية الروسية تعاني من هذه المشكلة.

وتقول المجلة إن هذه الأسئلة لها آثار خطيرة على الاستراتيجية البحرية الأنجلو أميركية المستقبلي، حيث إن معظم ساحات المعارك المستقبلية ستكون في أعالي البحار.

المصدر: متابعات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.