A place where you need to follow for what happening in world cup

ماذا كانت تفعل الطائرة الأمريكية “بي-8” قرب الطراد الروسي الغارق؟

0

ماذا كانت تفعل الطائرة الأمريكية “بي-8” قرب الطراد الروسي الغارق؟

كشفت صحيفة “التايمز” البريطانية عن أن طائرة أمريكية كانت تجري دورية بالبحر الأسود في الساعات التي سبقت استهداف الصواريخ الأوكرانية للطراد الروسي “موسكفا”.

وذكرت الصحيفة أن الطائرة من طراز “بوينغ بي-8 بوسيدون” كانت على بعد 100 ميل من “موسكفا” في اليوم الذي تعرض فيه الطراد الروسي لأضرار كارثية.

وبينما تحدثت أوكرانيا وإعلام غربي عن استهداف الطراد بصاروخ أوكراني، لم تؤكد موسكو تعرض السفينة الحربية التي تعتبر نسخة بحرية عن منظومة الدفاع الجوي البعيدة المدى إس-300 لهجوم صاروخي وقالت إن حريقا اندلع في الطراد الذي يبلغ طوله 186 مترا، متسببا في تفجير ذخيرة. وقد غرق الطراد بعد ذلك أثناء محاولة جره إلى أقرب ميناء.

وقلص غرقها بشكل كبير من احتمال وقوع هجوم برمائي على أوديسا، ووجه ضربة لقدرات روسيا في البحر الأسود.

وتعتبر “بي-8″، التي تتكلف حوالي 330 مليون جنيه إسترليني، أكثر طائرات البحث عن الغواصات وتتبع السفن الحربية تطوراً في ترسانة الولايات المتحدة. ويمكنها إسقاط عوامات صوتية فوق المياه المفتوحة لرصد سفن العدو ومزودة برادار APY-10 المتطور.

وبالرغم من أن قدراتها الدقيقة سرية، قدر خبراء في السابق أن “بي-8” يمكنها رسم خريطة لمنطقة رادار مقطعية تبلغ 10 آلاف متر مكعب من نطاق يزيد علا 220 ميلا، مما يعني أن “موسكفا” كانت ضمن نطاقها يوم غرقها.

وفي 13 أبريل/نيسان، حلقت طائرة “بي-8” من القاعدة البحرية الجوية في سيغونيلا، متجه نحو البحر الأسود. ورصدت لأول مرة فوق البحر الأبيض المتوسط الساعة 1.32 مساء بتوقيت كييف.

وأظهرت البيانات من موقع ” FlightRadar24″ أن “بي-8” حلقت فوق البلقان وبلغاريا، قبل وصولها إلى ساحل البحر الأسود في رومانيا عند الظهيرة.

وكان آخر موقع مسجل للطائرة فوق قرية فاليا نوكاريلور في رومانيا، على بعد حوالي 12 ميلا من الحدود الأوكرانية، الساعة 3.27 مساء.

وفي تلك المرحلة، كانت “بي-8” على بعد أقل من مائة ميل من الموقع الذي تم العثور فيه على موسكفا بعد إصابتها. وفي الوقت الذي اختفت فيه الطائرة من على شاشات “FlightRadar24″، كانت الطائرة قد هبطت من ارتفاع 29 ألف قدم إلى 11.900 قدم.

وعلى مدار الساعتين و56 دقيقة التاليين، لم يكن موقع الطائرة الأمريكية معروفا. ثم عاودت الظهور أخيرة الساعة 6.23 مساء، حيث حلقت باتجاه ساحل البحر الأسود فوق بلدة كاسيمسيا في رومانيا، على بعد حوالي 37 ميلا من آخر موقع مسجل لها.

وطبقًا لخبراء في شؤون الدفاع، عادة ما توقف طائرات “بي-8” تشغيل جهاز الإرسال والاستقبال، الذي يسجل موقعها، عندما تدخل منطقة نزاع.

وبعد 19 دقيقة، اختفت “بي-8” عن الرادار مجددا، قبل أن تعاود الظهور بعد 42 دقيقة قرب عبرود، في جنوب رومانيا، الساعة 7.24 مساء، حيث حلقت عائدة إلى سيغونيلا.

وظهر أول تقرير عن استهداف موسكفا الساعة 8.42 مساء، عندما نشر متطوع أوكراني على صلة بالجيش رسالة عبر “فيسبوك”. والساعة 10.31 مساء، قدم حاكم أوديسا أول تأكيد رسمي للضربة.

وأقر لويد أوستن، وزير الدفاع الأمريكي، هذا الشهر بأن أمريكا كانت تزود الجيش الأوكراني بمعلومات استخباراتية في منطقة دونباس، أول اعتراف علني بمشاركة معلومات سرية مع كييف.

وقالت أميليا سميث، محللة بيانات طيران مستقلة من الولايات المتحدة، إن وجود “بي-8” في 13 أبريل/نيسان كان غير معتاد، لكن “ليس خارج عن المألوف تماما”، مشيرة إلى أنه كان هناك عدد أكبر قليلًا من الطائرات الأمريكية التي تحلق فوق البحر الأسود ذاك اليوم.

وأضاف مسؤول دفاع أمريكي كبير: “تماشيا مع دعمنا للجهة الشرقية للناتو، كنا نجري بعض الدوريات المحدودة قبالة ساحل رومانيا. لكن لن نتحدث عن تفاصيل المسائل المتعلقة بالعمليات”.

المصدر: متابعات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.