A place where you need to follow for what happening in world cup

انعزال بوتين.. تخوف من أفعال غير عقلانية بعد تجربة “الشيطان البديل”

0

انعزال بوتين.. تخوف من أفعال غير عقلانية بعد تجربة “الشيطان البديل”

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن تحرك الرئيس فلاديمير بوتين المحسوب، الأربعاء، لتجربة إطلاق صاروخ باليستي جديد عابر للقارات لجعل “أولئك الذين يحاولون في خضم خطاب عدائي محموم تهديد بلادنا، يفكرون مرتين”، كما قال، أدى إلى تزايد قلق إدارة الرئيس جو بايدن.

بحسب الصحيفة، فإن القلق يتمحور حول انعزال بوتين عن بقية العالم إلى درجة لا يرى فيها الجوانب السلبية لأعماله الاستفزازية.

وحتى قبل إطلاق الصاروخ سارمات، كان المسؤولون الأميركيون والغربيون يفكرون فيما إذا كان نجاحهم في عزل روسيا عن جزء كبير من الاقتصاد العالمي، مما يجعلها دولة منبوذة دبلوماسيا، يمكن أن يزيد من رغبة بوتين في تأكيد قوة بلاده.

وسارمات صاروخ ثقيل يهدف ليحل محل صاروخ فويفودا السوفييتي الصنع الذي أطلق الغرب عليه لقب “الشيطان”. وذكر بوتين ومسؤولون أنه قادر على اختراق أي دفاع صاروخي محتمل.

ورغم الانتكاسات المبكرة على الأرض في أوكرانيا، تقول نيويورك تايمز إن الإطلاق الأول لصاروخ سارمات، القادر على حمل رأس نووية، كان أحدث مثال على الطريقة التي حاول بها بوتين تذكير العالم بقدراته؛ في الفضاء وفي الفضاء الإلكتروني وعلى طول ساحل أوروبا.

قال المستشار النمساوي كارل نيهامر، الذي التقى بوتين في موسكو، الأسبوع الماضي -وهو أول زعيم أوروبي يفعل ذلك منذ بدء الغزو في 24 فبراير- إن الرئيس الروسي “يتبع منطق الحرب الخاص به”.

ووصف الرئيس الروسي بأنه أكثر إصرارا من أي وقت مضى على مواجهة ما يراه تهديدا متزايدا من الغرب، واستعادة مجال نفوذ روسيا في أوروبا الشرقية.

وفي مقابلة مع برنامج “ميت ذا بريس”، على قناة إن بي سي، قال نيهامر إنه يعتقد أن بوتين يظن أنه ينتصر في الحرب.

والأسبوع الماضي، قال مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية، وليام بيرنز، إن رغبة بوتين “للمخاطرة قد ازدادت مع إحكام قبضته على روسيا”.

تقول الصحيفة إن المسؤولين الأميركيين كانوا أكثر صراحة، في الجلسات المغلقة، بشأن احتمال قيام الزعيم الروسي المعزول بالهجوم بطرق أخرى مزعزعة للاستقرار.

ونقلت عن مسؤول استخباراتي كبير، أصر على عدم الكشف عن هويته لمناقشة تقييمات استخباراتية، قوله: “لقد نجحنا في فصل بوتين عن النظام العالمي لدرجة أنه لديه حافز أكبر لتعطيل هذا النظام خارج أوكرانيا. وإذا ازداد يأسه، قد يجرب أشياء لا تبدو عقلانية”.

ووفقا لمسؤول أميركي كبير، طلب أيضا عدم الكشف عن هويته، خلصت التقييمات التي تسلمها البيت الأبيض إلى أن بوتين يعتقد أنه ينتصر.

وربما ما يفسر ذلك عدم تراجعه في مواجهة العقوبات الاقتصادية والتدابير لعزل بلاده عن التكنولوجيا اللازمة للأسلحة الجديدة والآن بعض السلع الاستهلاكية. وكثيرا ما تجاهل العقوبات الغربية، بحجة أنه يستطيع التعامل معها بسهولة.

والاثنين الماضي، قال بوتين: “يمكننا القول بثقة أن هذه السياسة تجاه روسيا قد فشلت. استراتيجية الحرب الاقتصادية الخاطفة قد فشلت”.

المصدر: متابعات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.