A place where you need to follow for what happening in world cup

مشكلات لوجستية.. محللون يتوقعون تعثر الجيش الروسي في الشرق

0

مشكلات لوجستية.. محللون يتوقعون تعثر الجيش الروسي في الشرق

أكد محللون عسكريون أنه من المرجح أن تستمر المشاكل والصعوبات التي قابلت الجيش الروسي في محاولته الفاشلة للاستيلاء على كييف في المرحلة التالية من الحرب في الشرق، مما يمنح الجيش الأوكراني فرصة لطرد القوة الغازية، بحسب صحيفة نيويورك تايمز.

وذكر المحللون أن الجيوش الكبيرة تقاتل بتنظيم محكم وتسلسل هرمي صارم، مع مستويات متعددة من القيادة تضمن أن تتحرك القوات الكبيرة بطريقة منسقة، لكن خلال الغزو الحالي، تخلى الجيش الروسي عن هذا الهيكل، مما تسبب له في مشاكل لوجستية أدت إلى هزيمته في معركة كييف.

وقال فريدريك دبليو كاغان، الخبير العسكري في مشروع التهديدات الحرجة التابع لمعهد أمريكان إنتربرايز: “يبدو أن الجيش تم تدريبه حقًا ليبدو جيدًا في التدريبات بدلاً من القتال في المعارك”.

خلال نحو شهرين من المعارك، تعرضت القوات الروسية لخسائر فادحة في معركة كييف، وتحاول الآن تحقيق أي نصر في الشرق.

منذالأسبوع الماضي، بدأت بعض القوات الروسية حملة لتطويق قوات الجيش الأوكراني الموجودة في منطقة دونباس في الشرق.

ويؤكد المحللون أن الجيش الروسي يحاول تحقيق مكاسب في ساحة المعركة والاستيلاء على جميع مناطق دونيتسك ولوهانسك قبل 9 مايو، عندما تحتفل موسكو سنويًا بالنصر في الحرب العالمية الثانية.

وقال ماسون كلارك، المحلل في معهد دراسات الحرب: “من المحتمل أن يكونوا قادرين على الاستيلاء على بعض الأراضي. لا نعتقد أنهم سيكونون قادرين على الاستيلاء على كامل المناطق في الأسابيع الثلاثة المقبلة”.

وبالرغم من أن التضاريس في شرق أوكرانيا مختلفة عن الشمال مما يثير المخاوف من حدوث معارك مفتوحة ليست في صالح كييف، إلا أن الأرض الموحلة قد تجعل الدبابات الروسية هدفا سهلا للقوات الأوكرانية، بحسب محللين عسكريين.

وأكد كاغان أنه إذا استمرت الإمدادات الغربية في التدفق إلى أوكرانيا، فقد تتمكن من شن هجمات مضادة ضد الروس. وقال: “من الممكن تمامًا للجيش الأوكراني، إذا توفرت له الموارد المناسبة بمرور الوقت، أن يدفع الجيش الروسي بعيدًا إلى الوراء”.

خسائر فادحة في ماريوبول
وأكد محللون أن القوات الأوكرانية في مدينة ماريوبول الساحلية كبدت القوات الروسية خسائر فادحة على مدار 60 يوما من الغزو.

وأعلن الكرملين الخميس، السيطرة على مدينة ماريوبول على الرغم من أن القوات الأوكرانية لا تزال تسيطر على مصنع آزوفستال للصلب بالقرب من الميناء.

وقال محللون عسكريون ومسؤولون أوكرانيون إن القوات الأوكرانية قتلت عددا كبيرا من الجنود الروس رفيعي المستوى والعديد من أفراد وحدات النخبة القتالية الروسية خلال أسابيع الماضية.

وأكد معهد دراسة الحرب أن موسكو تعرضت ل”خسائر كبيرة”.

وأكّدت كييف أنّ مدينة ماريوبول الساحلية الاستراتيجية التي تقول موسكو إنها “حررتها”، ما زالت تقاوم القوات الروسية، مشيرة إلى أن آلاف المقاتلين الأوكرانيين يواصلون القتال بضراوة للدفاع عن مجمع آزوفستال الهائل للصناعات المعدنية الذي يتحصن فيه أيضا مدنيون.

وقال الحاكم الإقليمي لمنطقة دونيتسك الأوكرانية، بافلو كيريلنكو، لوكالة فرانس برس الجمعة إنّ مستقبل الحرب في أوكرانيا “رهن بمصير ماريوبول”، معتبرا أنّ لهذه المدينة أهمّية “استراتيجية” للأوكرانيين في دفاعهم عن المنطقة، وللروس في سعيهم إلى إيجاد صلة وصل برّية مع القرم.

وتابع كيريلنكو “العدو يركّز كل جهوده على ماريوبول”، في حين لا يزال مَن بقي من مقاتلين أوكرانيين فيها يتحصّنون في مجمّع آزوفستال مع “ما يصل إلى 300 مدني”.

المصدر: متابعات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.