A place where you need to follow for what happening in world cup

بعد التهديد الروسي.. لماذا لن تتحول حرب أوكرانيا لصراع نووي؟

0

بعد التهديد الروسي.. لماذا لن تتحول حرب أوكرانيا لصراع نووي؟

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الاثنين، إنه “لا ينبغي التقليل من شأن خطر نشوب صراع نووي”، محذرا من أن أوكرانيا تخاطر بإثارة “حرب عالمية ثالثة”.

والخوف من اندلاع حرب شاملة مع روسيا المسلحة نوويا وضع بعض القيود على الدعم الغربي لأوكرانيا، وإن استمر إرسال إمدادات من الأسلحة والاستخبارات.

واستبعد مقال منشور بمجلة فورين بوليسي أن تتحول معارك أوكرانيا إلى حرب نووية، حيث لم تستخدم أي من القوى النووية، بما في ذلك الصين، حتى الآن، أسلحتها النووية.

وبحسب المقال، الذي كتبه المحلل جيديون روز، فإن نفس القواعد التي تم اتباعها في الحرب الكورية وحرب الخليج وحرب العراق والحرب السوفيتية والأميركية في أفغانستان ستنطبق على أوكرانيا.

وأضاف “رغم كل قوتها، تبين أن الأسلحة النووية عاجزة. إن استخدامها سيحمل تكاليف كثيرة وسيحقق فوائد قليلة. من شأنه أن يخلق مشاكل أكثر مما تحل. وهكذا لم تفعل ذلك أي من القوة العظمى”.

كانت خطة روسيا الأولى هي غزو أوكرانيا بسرعة، وتنصيب حكومة صديقة لموسكو. وعندما حالت المقاومة العسكرية الحازمة دون ذلك تحولت إلى الخطة البديلة، بقصف المدن ومحاولة تحطيم الروح المعنوية الأوكرانية.

وبينما لم ينجح ذلك أيضا، لجأ الكرملين إلى الخطة الثالثة، متخليا عن محاولة الاستيلاء على البلد بأكمله وإعادة التركيز على رقعة من الأراضي في الشرق والجنوب. ويرجح المقال أن تحسم المعارك القادمة في دونباس نتيجة الحرب.

ويتوقع روز أن ينتهي الصراع إما بتسوية تفاوضية تتضمن وضعا إقليميا قائما مسبقا، أو ينحسر إلى صراع مجمد على طول خط التماس، مثل الحرب الكورية.

وانتهت الحرب الكورية التي دارت رحاها بين عامي 1950 و1953 بهدنة وليس معاهدة سلام.

وأوضح قائلا: “أي أن نهاية الحرب ستكون مشابهة لتلك التي حدثت في حربي كوريا والخليج أو الوضع في أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية وترانسنيستريا”.

وترانسنيستريا هي منطقة في مولدوفا، مدعومة من روسيا، وانفصلت بعد حرب أهلية قصيرة في أوائل التسعينات، ولا يعترف بها معظم الدول. ويتمركز هناك ما يقدر بنحو 1500 جندي روسي.

وفي كلتا الحالتين، يقول روز إنه كما هو الحال في كوريا، أدت صدمة العدوان الأولي إلى تحفيز تحالف توازن أوسع سيبقى حتى عندما توقف القتال، في إشارة إلى التحالف الغربي ضد روسيا.

وفي مقابلة مع قناة تلفزيونية روسية اتهم لافروف أوكرانيا بالتسبب في تعثر المحادثات بين البلدين، ووجه اللوم للولايات المتحدة وبريطانيا في الضغط على كييف لعدم التوصل إلى اتفاق.

وقال لافروف: “الجميع يرددون ما مفاده أنه لا يمكننا السماح بنشوب حرب عالمية ثالثة بأي حال من الأحوال”، متهما القادة الأوكرانيين باستفزاز روسيا من خلال مطالبة حلف شمال الأطلسي (الناتو) بالانخراط في الصراع.

وبحسب نص نشر على الموقع الإلكتروني لوزارة الخارجية الروسية، قال لافروف: “قوات الناتو تصب الزيت على النار من خلال توفير الأسلحة لأوكرانيا”.

أدلى لافروف أدلى بهذه التعليقات بعد تصريح وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن بأن الولايات المتحدة تريد رؤية روسيا “ضعيفة لدرجة لا تجعلها تستطيع القيام بأمور مثل غزو أوكرانيا”.

وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا من جانبه قال للأسوشيتدبرس في مقابلة، الاثنين، إن المباحثات بين الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ونظيره الروسي فلاديمير بوتين “هي السبيل الوحيد الذي سيؤدي إلى حل”.

المصدر: متابعات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.