A place where you need to follow for what happening in world cup

لحرث الحقول.. مزارعو أوكرانيا يلجأون لـ”السترات الواقية”

0

لحرث الحقول.. مزارعو أوكرانيا يلجأون لـ”السترات الواقية”

لجأ المزارعون الأوكرانيون إلى ارتداء السترات الواقية من الرصاص والخوذات لحرث الحقول على الخطوط الأمامية رغم سقوط الصواريخ الروسية.

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أنه رغم كثافة القصف على تخوم مدينة زاباروجيا، أصر مزارعو المنطقة على حرث حقولهم لتوفير الغذاء لإطعام الملايين.

والتقت الصحيفة يوري، 41 عامًا، وزميله أوليكسي اللذين أصر على حرث الحقول هذا الربيع، وقال يوري: “نعبر نقاط التفتيش ونتوجه إلى العمل نرتدي ستراتنا ثم نذهب إلى الحقول، وفي حال وقع القصف، نحزم أمتعتنا ونعود أدراجنا”.

ووصف أوليكسي، 43 عامًا، الهجمات الصاروخية الروسية بأنها “مخيفة” لكنها عادة ما تحدث أثناء الليل.

وأوضح أنه بعد الهجوم يتوجه المزارعون للاطمئنان على الحقول، وإذا لزم الأمر استدعاء خبراء للمساعدة في إزالة الصواريخ والحطام.

تعد أوكرانيا هي خامس أكبر مصدر للقمح في العالم وتأتي ضمن المراكز الثلاثة الأولى في صادرات الذرة والشعير وبذور عباد الشمس.

وأدى نقص الحبوب الأوكرانية في الأسواق العالمية بسبب الحرب إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية في جميع أنحاء العالم.

وقالت وزارة الزراعة الأوكرانية الأسبوع الماضي إن المزارعين زرعوا 2.5 مليون هكتار من محاصيل الربيع حتى الآن هذا العام، أي 20 % من المساحة المتوقعة، مضيفة أن مساحة البذر الربيعي قد تنخفض بنسبة 20 % بسبب الغزو الروسي.

وتحصل دول مثل مصر – أكبر مستورد للقمح الأوكراني العام الماضي – وكذلك لبنان وباكستان ودول أخرى، على معظم احتياجاتها من القمح من أوكرانيا.

وفي غضون ذلك، حذر وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، من أن الناتو يخوض الآن حربًا بالوكالة مع روسيا في أوكرانيا، وهناك خطر “محدق” من أن يتحول النزاع إلى صراع نووي.

واتهم لافروف، في كلمته التي نقلها عبر التلفزيون الروسي الرسمي الليلة الماضية، القادة الغربيين بالمخاطرة بحرب عالمية ثالثة من خلال تزويد أوكرانيا بأسلحة ثقيلة بهدف “إنهاك الجيش الروسي” – وهو هدف وصفه بأنه “وهم”.

كما اتهم حلف شمال الأطلسي وحلفائه بمحاولة التنمر على روسيا على المسرح الدولي، وقال إن التوترات بين الشرق والغرب أصبحت الآن أسوأ مما كانت عليه خلال أزمة الصواريخ الكوبية في ذروة الحرب الباردة.

ولدى سؤاله مباشرة عن احتمال نشوب حرب نووية، أجاب: “المخاطر كبيرة للغاية. لا أريد تضخيم الخطر بشكل مصطنع [لكنه] خطير وحقيقي. ولا يمكن الاستهانة به”.

المصدر: متابعات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.