A place where you need to follow for what happening in world cup

مصدر “للفخر والارتياح”.. الدبابات الروسية المدمرة تجذب الأوكرانيين العائدين

0

مصدر “للفخر والارتياح”.. الدبابات الروسية المدمرة تجذب الأوكرانيين العائدين

أصبحت الدبابات والآليات المدرعة الروسية المدمرة على جوانب الطرق في أوكرانيا، عامل جذب للمدنيين العائدين لمدنهم الذين يستذكرون من خلالها هزيمة الروس في كييف ومدن أخرى فشلت موسكو في الاستيلاء عليها.

وتقول صحيفة “واشنطن بوست” إن الطرق السريعة حول العاصمة الأوكرانية اكتظت مؤخرا بالمدنيين الذين فروا من القتال العنيف ويعودون حاليا لمنازلهم مما أدى إلى تفاقم الاختناقات المرورية بسبب نقاط التفتيش والجسور المدمرة.

ليس هذا السبب الوحيد وفقا للصحيفة التي أشارت إلى أن العائدين استغلوا انتشار المركبات والدبابات الروسية المدمرة على جانبي الطريق لالتقاط صور السيلفي معها “تشفيا” بالروس.

وفشلت القوات الروسية في الاستيلاء على كييف ومدن رئيسية أخرى بعد أكثر من شهرين على بدء الغزو، لتحول موسكو بدلا عن ذلك عملياتها نحو الشرق.

وكلف الفشل في الأيام الأولى للغزو روسيا ثمنا باهظا حتى الآن، إذ لا يزال عدد الخسائر الروسية في الحرب غير معروف على الرغم من أن وكالات المخابرات الغربية تقدر ما بين 7 إلى 10 آلاف قتيل و20 إلى 30 ألف جريح.

وتنقل الصحيفة عن الأوكراني سيرغي غريشين القول: “يسعدني أن أرى أنهم لم يتقدموا لمسافة أبعد، أتمنى أن يكون هناك المزيد من الأماكن التي بها معدات روسية مدمرة.”

وأصبحت زيارة المعدات الروسية المدمرة ممتعة للمدنيين الأوكرانيين الذين يبحثون عن أدلة مادية تمنحهم الشعور بالارتياح والفخر بعد إجبارهم القوات الروسية على الخروج من منطقة كييف، وفقا للصحيفة.

وتضيف أن هذا الشعور تجلى في سيل من صور السيلفي انتشر على انستغرام لأشخاص واقفين فوق دبابات T-72 روسية تحولت إلى أشلاء وناقلات جند مدرعة انقسمت إلى نصفين.

يقول كاروليس كيريس الذي عاد مؤخرا من زيارة لليتوانيا المجاورة أنه اضطر لنشر صوره على فيسبوك، لأن بعض أصدقائه يشككون في أن أوكرانيا قد حققت نجاحات في ساحة المعركة.

ويضيف: “ما زالوا يؤمنون بالدعاية الروسية ويعتقدون أنها ليست دبابات، وأن كل هذا تم تدبيره”.

وقال ضاحكا إن “صواريخ جافلين التي قدمتها الولايات المتحدة المضادة للدبابات تعمل بشكل جيد”.

المصدر: متابعات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.