A place where you need to follow for what happening in world cup

بريانسك الروسية تحت نيران أوكرانية.. الحرب بمنعطف الهجمات المرتدة

0

بريانسك الروسية تحت نيران أوكرانية.. الحرب بمنعطف الهجمات المرتدة

قصف أوكراني يستهدف منطقة بريانسك الروسية ويخلف أضرارا بمحيطها وبمحطة للنفط، في تطور يأتي بعد ساعات فقط من استهداف منشأة حدودية.

وسائل إعلام روسية ذكرت نقلا عن حاكم مقاطعة بريانسك ألكسندر بوجوماز قوله إن الدفاعات الجوية الروسية منعت طائرة أوكرانية من دخول المنطقة اليوم السبت.

وأضافت أن القصف أصاب أجزاء من محطة للنفط والمنطقة المتاخمة لها.

وبحسب بوجوماز، فإنه “لا يوجد ضحايا”، لافتا إلى أن مبنى للوجستيات في المحطة تعرض لأضرار.

ويأتي القصف بعد ساعات فقط من تعرض منشأة تابعة لحرس الحدود للقصف من داخل الأراضي الأوكرانية تقع بالمقاطعة نفسها.

والجمعة، قال حاكم المقاطعة في منشور عبر قناته على تطبيق “تلغرام”، أن القصف بمدافع هاون استهدف مركزا لإدارة حرس الحدود التابعة لهيئة الأمن الفدرالية الروسية، في بلدة بيلايا بيريوزكا.

وأشار إلى أن القصف لم يخلف إصابات بشرية، لكنه ألحق ضررا بخطوط الإمداد بالمياه والكهرباء وتسبب في اقتلاع شجرة في مقبرة محلية.

ولفت إلى إجراء أعمال الترميم لاستئناف الإمدادات للبلدة التابعة لمقاطعة تعتبر مركظا صناعيا مهما على ضفاف نهر ديسنا عند التقائه بنهري بولفا وسنيجيتي.

وبالآونة الأخيرة، كثفت كييف من استهدافها لمناطق روسية متاخمة لحدودها، وذلك على خلفية العملية العسكرية الخاصة التي تخوضها موسكو منذ أواخر فبراير/ شباط الماضي.

وقبل أيام، اتهم حاكم مقاطعة بريانسك الجيش الأوكراني بقصف بلدة روسية تقع على بعد 10 كيلومترات عن الحدود المشتركة بين البلدين، ما أدى إلى إصابة مدنيين بجروح.

منعطف؟

قبل يومين، أكد مستشار الرئاسة الأوكرانية، ميخاييلو بودولياك، أن “من حق” أوكرانيا ضرب أهداف عسكرية روسية، ملمحا بذلك إلى أن كييف قد تعمد إلى استهداف الأراضي الروسية.

وفي تغريدة عبر تويتر، قال بودولياك إن “روسيا تهاجم أوكرانيا وتقتل مدنيين. وستدافع أوكرانيا عن نفسها بكل الوسائل بما يشمل ضربات على مخازن وقواعد للقتلة الروس. العالم يعترف بهذا الحق”، على حد تعبيره.

وأشار إلى أن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، قال إن “على أوكرانيا أن تقرر ما إذا كانت ستضرب المنشآت العسكرية الروسية من عدمه”، وسط مخاوف غربية من توسع رقعة الحرب من أوكرانيا إلى دول مجاورة.

فيما يرى مراقبون أن كييف تدخل حربها مع روسيا بمنعطف يرتكز على الرد العسكري، مدعومة بشحنات أسلحة الغرب، ما قد يحمل مفاجأت بالصراع الدائر شرقي أوروبا.

من جهتها، حذرت موسكو من ارتدادات وخيمة لشحنات الأسلحة الغربية لأوكرانيا على أمن واستقرار القارة الأوروبية.

المصدر: متابعات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.