A place where you need to follow for what happening in world cup

هكذا تستفيد الصين من حرب أوكرانيا

0

هكذا تستفيد الصين من حرب أوكرانيا

قبل خمسة أشهر من انعقاد المؤتمر العشرين للحزب الشيوعي، اقترب موعد إجراء تقييم اقتصادي في الصين، و”محاسبة” الرئيس، شي جين بينغ، على خطط التنمية التي اعتمدتها بكين خلال ولايته.

ومن وجهة نظر اقتصادية، أدت زيادة التوترات التجارية مع الولايات المتحدة وانهيار شركة العقارات العملاقة “إيفرغراند” إلى إضعاف القدرة الاقتصادية لبكين، لكن فترة ما بعد الوباء، والحرب الروسية، جاءت لصالح بكين “ولو بصفة نسبية” وفق خبراء.

وبينما أثرت الحرب الروسية على أوكرانيا المستمرة منذ 24 فبراير على مبيعات الخام الروسي، بسبب العقوبات، وتراجعت بذلك مداخيل موسكو، استفادت بكين من الوضع، وفق خبيرة فرنسية.

وقالت مديرة مركز آسيا في المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية، فرانسواز نيكولاس، إن الحرب الروسية جاءت في صالح الصين، وعبرت عن ذلك بالقول: “التقييم العام إيجابي نوعا ما”.

أزمة روسيا حل لتبعات الوباء
لدى مداخلتها في مجلس الشيوخ الفرنسي، قالت نيكولاس، إن تأثير فيروس كورونا على الاقتصاد الصيني لم يكن بالصورة التي تم تصويرها، حيث أصاب الوباء الاقتصاد الوطني بالشلل، ولكن “هذا الوضع أعقبه انتعاش اقتصادي قوي للغاية” وفق تعبيرها.

وفي عام 2020، كانت الصين واحدة من الدول القليلة “التي شهدت نموًا إيجابيًا”.

ورغم أن هذا الانتعاش الناجم عن الرفع الجزئي للقيود الصحية، تراجع نوعا ما خلال الأشهر التي تلت بداية 2021، احتفظت الصين بالمؤشرات “الرائعة” ، لا سيما تلك الخاصة بميزانها التجاري. 

تحد ثلاثي

ومع ذلك، تؤكد هذه الخبيرة “لا يزال المستقبل الاقتصادي للبلاد غير مؤكد” حيث تواجه الصين وفق نظرها، في عام 2022 “تحديًا ثلاثيًا يتمثل في الانكماش في الطلب، وصدمة العرض، وانهيار الثقة في الأعمال التجارية”.

وكشفت في سياق حديثها أن الحرب الروسية على أوكرانيا، التي أدت إلى زعزعة الوضع الاقتصادي العالمي، كان لها تأثير اقتصادي إيجابي على بكين، أوله يتمثل في كبح مخلفات الوباء على الاقتصاد.

وقالت: “من خلال شراء النفط الروسي الرخيص بعقود طويلة الأجل” ستعمل الصين على دفع عجلة التنمية لديها.

لكنها اشترطت على الصين أن تتمكن من تحضير بنى تحتية جديدة وأقوى حتى تستفيد بطريقة قصوى من هذا العامل الإيجابي غير المنتظر.

وكشفت أن إعادة توجيه تدفقات الغاز الروسي بعيدًا عن أوروبا لن تتم على الفور حيث “يجب على الصين القيام باستثمارات ضخمة من أجل إنشاء البنى التحتية لاستقبال كمية الغاز الهائلة المزمع وصولها من موسكو”.

وتوضح نيكولاس أن “خطوط أنابيب الغاز التي تزود الصين ليست مثل تلك التي تزود الاتحاد الأوروبي” من حيث السعة والطول، في إشارة إلى التحدي الذي ينتظر بكين كي تستفيد من الوضع الحالي المتأزم في إمدادات الغاز.

تجديد الصداقة الصينية الروسية

من جانبه، لفت مارك جوليان، رئيس أنشطة الصين في مركز الأبحاث نفسه، إلى أن العلاقات الصينية الروسية تحسنت بشكل مذهل منذ تفكك الاتحاد السوفيتي.

ففي مارس 2022، وصف وزير الخارجية الصيني، وانغ يي، الصداقة بين موسكو وبكين بأنها “صلبة للغاية”. 

وقبل ثلاثة أسابيع من الحرب، استقبل شي جين بينغ، فلاديمير بوتين في بكين، بمناسبة حفل افتتاح الألعاب الأولمبية. 

وبالنسبة لمارك جوليان فإن الحرب في أوكرانيا “ستعزز اعتماد موسكو على بكين في جميع المجالات: الاقتصادية والدبلوماسية والتكنولوجية والمكانية. 

لكن وعلى الرغم من هذا التفاهم الودي بين القوتين، استمرت الخلافات، وفق ذات الباحث، حيث ترى موسكو “بريبة” الوجود الصيني في إفريقيا، وأحلام بكين في ترسيخ نفسها في القطب الشمالي والنفوذ المتزايد للإمبراطورية الوسطى في آسيا الوسطى، محل رفض مبيت من قبل روسيا.

مارك جوليان، قال في السياق إن المصلحة المشتركة الوحيدة التي توحد موسكو وبكين هي معارضة النظامين للولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي (..) والديمقراطية الليبرالية. 

وتمضي الصين قدما ببراغماتية في الملف الأوكراني ولا ترغب في مزيد من الالتزام بدعمها لروسيا، حيث يقتصر دعم شي جين بينغ على الجانب الاقتصادي والدبلوماسي “دائمًا ضمن حدود العقوبات الدولية” حيث لا مصلحة لـ “بكين” في المغامرة بالحصول على المزيد من الدعم الصريح، وفق ما نقله موقع مجلس الشيوخ الفرنسي، عن ذات الخبيرة.

المصدر: متابعات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.