A place where you need to follow for what happening in world cup

دعم دولي لـ «حل سلمي» في أوكرانيا.. وروسيا: لن نستخدم النووي

0

دعم دولي لـ «حل سلمي» في أوكرانيا.. وروسيا: لن نستخدم النووي

أكد مجلس الأمن الدولي الجمعة، «دعمه القوي» للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس «في سعيه الى حل سلمي» للحرب في أوكرانيا، في وقت جددت فيه موسكو تعهدها بعدم استخدام أسلحة نووية في النزاع الحالي، في وقت تعهد أحد مسؤوليها بالبقاء في جنوب أوكرانيا «إلى الأبد»، في وقت حذر الرئيس فولوديمير زيلينسكي، من إفلات روسيا من الملاحقة القضائية بسبب التهديد النووي.

والبيان الذي أعدته النرويج والمكسيك لا يمضي الى حد دعم وساطة لغوتيريس كما نصت صيغة أولى للنص الذي تم التفاوض في شأنه منذ الخميس. ويعكس البيان الذي تمت الموافقة عليه موقفاً موحداً للمرة الأولى لمجلس الأمن منذ بدء الحرب في أوكرانيا 24 في فبراير/ شباط الماضي.

ملاحقات قضائية

من جهته، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الجمعة، إن روسيا تظن أن بوسعها الإفلات من الملاحقات القضائية المتعلقة بجرائم الحرب بسبب تهديدها بشن هجوم نووي.

وأضاف زيلينسكي مخاطباً مركز أبحاث تشاتام هاوس البريطاني من خلال مترجم: «لا يعتقدون أنه يمكن تحميلهم المسؤولية عن جرائم الحرب لأن لديهم قوة الدولة النووية». وأضاف: «هذا هو اليوم الثاني والسبعون من الحرب الشاملة ولا يمكننا أن نرى نهاية لها بعد ولا يمكننا أن نشعر بأي استعداد من الجانب الروسي لإنهائها».

لكن روسيا أكدت الجمعة، على لسان المتحدث باسم وزارة خارجيتها، أليكسي زايتسيف عدم استخدامها أسلحة نووية في الحرب الحالية. وأبلغ زايتسيف الصحفيين بأن استخدام روسيا للأسلحة النووية، وهو خطر ناقشه المسؤولون الغربيون علناً، لا ينطبق على ما تسميها موسكو عمليتها العسكرية الخاصة في أوكرانيا.

وجود أبدي

من جهة أخرى، أكد المسؤول البرلماني الروسي أندري تورتشاك، الجمعة، أن روسيا ستبقى في جنوب أوكرانيا «إلى الأبد»، وذلك خلال زيارته مدينة خيرسون الأوكرانية.

وقال تورتشاك النائب الأول لرئيس المجلس الاتحادي الروسي:«إذ أتوجه إلى سكان منطقة خيرسون، أود أن أقول مجدداً إن روسيا موجودة هنا إلى الأبد. يجب عدم التشكيك في ذلك». وتابع:«لن تكون هناك أي عودة إلى الماضي. سنعيش معاً، سنطور هذه المنطقة الغنية بتراثها التاريخي وشعبها الذي يقيم هنا».

وأكد أن روسيا ستساعد منطقة خيرسون كما فعلت بالنسبة إلى جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين شرقي أوكرانيا واللتين اعترفت موسكو باستقلالهما.

هدايا ومكافآت

وأورد أن قدامى المقاتلين المقيمين في هذه الأراضي والذين شاركوا في الحرب العالمية الثانية سيتلقون هدايا ومكافآت مالية من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لمناسبة عيد النصر. كما أعلن أن مركزاً لوجستياً للمساعدة الإنسانية سيفتتح قريباً في المدينة سيهتم بتأمين مواد غذائية وأدوية للسكان.

من جهة أخرى، أعلنت الخارجية الروسية، الجمعة، استدعاء السفيرة البريطانية في موسكو، احتجاجاً على فرض عقوبات على وسائل إعلام روسية. وقالت الوزارة في بيان، إن روسيا ستواصل ردود الفعل «القاسية والحازمة» على العقوبات التي فرضتها لندن.

المصدر: متابعات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.